اليوم العالمي لمرضى السرطان 15 شباط 2022

اليوم العالمي لمرضى السرطان 15 شباط 2022 … ازدياد عدد المصابين بمرض السرطان بسبب كارثة كوفيد-19 الذي حال دون معالجتهم © ستيفان دو ساكوتين – أ ف ب

أعلن الاتحاد الأوروبي يوم الأربعاء، مساء الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة مرض السرطان، عن مخطط قريبة العهد بقيمة 4 مليارات يورو. وستخصص تلك الميزانية لإجراء بحوث علمية وحملات توعية في حين سيذهب جزء أحدث منها لادخار العلاجات للجرحى. وشددت المفتشة الأوروبية للصحة ستيلا كرياكيديس أن هدف الخطة ترسيخ تسعين بالمئة من الشخصيات المنتخبين لفعل فحوص لأنواع المرض الخبيث الأكثر شيوعا (سرطان القولون، مرض خبيث الثدي وسرطان نحْر الرحم)، بحلول 2025.

اليوم العالمي لمرضى السرطان 15 شباط 2022

يحيي العالم الخميس المصادف لـ4 فبراير/فبراير، اليوم الدولي لمحاربة المرض الخبيث، الذي يجني أرواح الملايين سنويا.

وبهذه الحادثة، صرح التحالف الأوروبي الاربعاء عن مخطط عصرية لمحاربة ذلك المرض ولذا بتخصيص مِقدار 4 مليار يورو لتوفير نفقات برامج توعوية ودراسات علمية إضافة إلى توفير العلاجات للمرضى بدوله، في ظل برنامجه الواسع “أوروبا الصحة”.

وقالت ستيلا كرياكيديس، المفتشة الأوروبية في شؤون الصحة في بيان لوكالة الأنباء الفرنسية “للأسف، هنالك تفاوت في النفع من البرامج الوقائية والكشف القادم قبل أوانه لمرض السرطان والمتابعة الطبية للمصابين في دول الاتحاد الأوروبي. ذاك أمر مرفوض”.

وأضافت “نود أن نتحقق بأن كل السقماء والمصابين عندهم نفس الحظوظ في الشفاء والنجاة من الداء ولذا أينما كانوا” عبر دول الاتحاد.

من ناحية أخرى، يهدف التحالف الأوروبي بحلول 2025 ترسيخ تسعين بالمئة من الشخصيات المرشحين لتصرُّف فحوص عن أنواع الورم الخبيث الأكثر شيوعا بين سكانه (سرطان القولون، ورم خبيث الثدي وورم خبيث عنق الرحم).

مثلما يحاول الاتحاد الأوروبي إلى تحسين جميع الأنظمة الصحية الأوروبية بحلول عام 2025، وإنشاء شبكة أوروبية تتركب من “مراكز لعلاجات الأورام”. ومن المتوقع أن يستفيد 90 % من السقماء من خدمات تلك الشبكة الأوروبية التي ستطلق كذلك أبحاثا طبية عدة طوال 2021.

وفي نفس السياق، أعلنت مفوضية الاتحاد الأوروبي عن رغبتها في مكافحة التناول المفرط للكحول والتبغ فضلا على إنقاص نسبة قذارة الطبيعة وذلك بإرجاع النظر في القوانين التي تحد من تناول هاتين المادتين والضرائب المفروضة عليهما.

وأضافت ستيلا كرياكيديس “نريد أن نخلق جيلا دون التبغ وألا يتخطى عدد المدخنين الأوروبيين في حلول 2040 خمسة بالمئة من الناس مضاهاة بـ25 بالمئة في الوقت الحالي”.

وتابعت تلك المفتشة التي عانت من مرض السرطان قبل 24 عاما “ذاك ليس التزاما سياسيا لكن شخصي”.

وتشير الأرقام إلى سحجة 2,7 مليون واحد بمرض السرطان في 2020 بدول الاتحاد الأوروبي، فيما لقي حتفه 1,3 مليون واحد بسبب المرض. أما الثمن المادية التي ترتبت على الأدوية الواجهة للمصابين به فلقد وصلت 100 مليار يورو مرة واحدة فى السنة.