7 اكتوبر اليوم العالمي للطفل 2021

7 اكتوبر اليوم العالمي للطفل 2021 … بمناسبة اليوم الدولي للطفل المحتفى به يوم 20 نونبر، وتأهبا للذكرى الثلاثون لاتفاقية حقوق الصبي، يونيسف تطلق عريضة عالمية تطالب رؤساء العالم بالالتزام لمنح مستقبل واعد لكل غلام. بالمغرب، هذه المبادرة تحدث بشراكة بين يونيسف والمرصد الوطني لحقوق الولد الصغير. وسيعمل الأطفال البرلمانيون طيلة سنة كاملة على تحميل كل الأطراف من أجل دعم تلك المبادرة التي سترفع شعارا دوليا: #بالأزرق_من_أجل_كل_طفل.

7 اكتوبر اليوم العالمي للطفل 2021

اليوم الدولي للطفل المحتفى به يوم 20 نونبر سيتميّز هذه السنة بتدشين مبادرة عالمية للإمضاء على عريضة عالمية تدعو زعماء العالم لإعطاء مستقبل واعد لكل ولد صغير ولمساعدة يونيسف على جعل مستقبل الأطفال أمرا واقعا. على الصعيد المغربي، ستعطى انطلاقة الحملة بشراكة بين يونيسف والمرصد الوطني لحقوق الولد.

وستعرض التوقيعات المحصل عليها على مديرين العالم يوم 20 نونبر 2019، تاريخ الذكرى الثلاثون لاتفاقية حقوق الطفل، وستكون واقعة لاستدعاء رؤساء العالم للالتزام واحترام حقوق الولد الصغير، في مصلحة كل الأطفال من الأجيال الجارية والمستقبلية.

” نود إقامة عالم يكون فيه جميع الأطفال ملتحقين بالمدارس, آمنين من الأذى وقادرين على تقصي إمكاناتهم. بادر وأبلغ زعماء العالم بأنك تود أن يحصل جميع الأطفال على حقوقهم وأن تلك الحقوق غير قابلة للتفاوض، لنوحّد نداءنا بمناسبة اليوم العالمي للطفل” تؤكد جيوفانا باربيريس ممثلة يونيسف بالمغرب. كل يوم، ثمة أطفال يحرمون من مستحقاتهم، هنالك 303 ملايين طفل وشاب غير ملتحقين بالمدارس، و650 مليون بنت وامرأة تزوّجن قبل الوصول إلى سن الثامنة عشرة، و 5.4 مليون ولد توفّوا قبل بلوغهم سن الخامسة من جرّاء عوامل يمكن تخطيها غالبا.

تشرح المديرية التنفيذية للمرصد, لمياء بازير بأنه : ” آن الأوان بغية نعيد حقوق الأطفال إلى قوي برامج العمل.

حان الوقت كي نجعل الأطفال أولوية مطلقة”.

وسوف يتم تنفيذ تلك الحملة الدولية تحت شارة لنتعبئ #بالأزرق_من_أجل_كل_طفل تتميز المبادرة بالمغرب بانخراط مباشر للأطفال البرلمانيين والذين سيكونون رواد العريضة في تناغم مع أدوارهم، حيث سيعملون على مدار سنة كاملة من التجهيز للذكرى الثلاثون لاتقافية حقوق الولد، على شحن وطنية كبرى من أجل التحسيس والتعريف بأهداف المبادرة والعمل على التوقيع أعلاها من طرف كل الشرائح المجتمعية.