دعاء العشر الاواخر من رمضان عند شيعة للامام الصادق 2022

دعاء العشر الاواخر من رمضان عند شيعة للامام الصادق 2022 .. تشتمل العشر الأواخر بين طياتها على ليلة جميلة يترقبها المؤمنين كل سنة هي ليلة القدر، وقد أخفاها ملك الملوك عن عباده حتى يتضح من المسلم الذي ينطوي قلبه على إيمان وتقوى والشخص الذي لا يهتم بدين الرحمن، يتعين على الموحد للغفور أن يعبده في كل الأحيان وأن يكون صبورًا ويتقرب بشدة للقهار أثناء أيام رمضان وخاصة الأيام الفردية التي تأتي في آخره.

دعاء العشر الاواخر من رمضان عند شيعة للامام الصادق 2022

يطمح المؤمن أن يكون مبتهجًا في وجوده في الدنيا أضف إلى ذاك يريد بالسعادة الأبدية التي تجعله خالدًا في الفردوس الأعلى، لذا يتضرع للوهاب بغية يكتب اسمه في إطار أسماء السعداء في الليلة المباركة، حتى يفوز بخيرات الدنيا ويمنحه الخالق من نعيم يوم القيامة، ومن الممكن تنفيذ ادعية وافرة في تلك الليالي منها الآتي:

  • “اللهم اجعل اسمي في هذه الليلة من السعداء وروحي مع الشهداء يا أرحم الراحمين يا الله، اللهم إني أسألك حسن الصيام وحسن الختام، اللهم لا تجعلنا من الخاسرين في رمضان، واجعلنا ممن تدركهم الرحمة والمغفرة والعتق من النار”
  • ” اللهّم اهدنا فيمن هديت وعافنا فيمن عافيت وتولنا فيمن توليت وبارك لنا اللهم فيما أعطيت، وقنا واصرف عنا برحمتك شر ما قضيت، إنك تقضي بالحق ولا يقضى عليك، إنه لا يذل من واليت ولا يعز من عاديت تباركت ربنا وتعاليت”
  • ” اللهم إني أعوذ بك من شر ما عملت ومن شر ما لم أعمل، اللهم مصرف القلوب صرف قلوبنا على طاعتك، اللهم إني أعوذ بك من شر سمعي ومن شر بصري ومن شر لساني ومن شر قلبي ومن شر منيتي”

أدعية العشر الأواخر من رمضان

” اللهم اجعل هذه الليالي ساترة للعيوب ماحية للذنوب ومفرجة للكروب، اللهم اجعلها جابرة للقلوب، اللهم اشف مرضانا وارحم موتانا اللهم آمين “

“اللهّم يا رحمن يا معلم القرآن يا خالق الإنسان ومعلمه البيان، لك الحمد كله ولك الشكر كله وبيدك الخير كله، وإليك يرجع الأمر كله علانيته وسره انك على كل شيء قدير، إنك على ما تشاء قدير”

” اللهم إنك عفو تحب العفو فاعفو عني، اللهم إن كانت هذه الليلة هي ليلة القدر فيها عبادة ألف شهر، ربي أدعوك وأرجوك حتى يقول الله يا ملائكتي اقضوا حاجة عبدي الليلة فقد غلب يقينه قدري”

” اللهم إني أعوذ بك من فتنة النار وعذاب النار وفتنة القبر وعذاب القبر ومن شر فتنة الغنى ومن شر الفقر، وأعوذ بك من شر فتنة المسيح الدجال”