لماذا سمي كوكب المشتري بهذا الاسم … اليكم الاجابة

لماذا سمي كوكب المشتري بهذا الاسم … اليكم الاجابة … تمكّن الشخصيات قديماً من مراقبة خمسة كواكب بالعين المجردة بسبب قربها من الشمس وسطوعها في سماء الأرض بالليلً، فتمت تسميتها بأسماء متباينة نسبة لاختلاف طرازها وحركتها، أما في الدهر الحالي فيُعتبر التحالف الفلكي الدوليInternational Astronomical Union) (IAU الجهة المسؤولة عالمياً عن التسمية الرسمية للأجرام السماوية كلها، والمعالم السطحية المتواجدة أعلاها، ويجدر بالذكر أن التحالف الفلكي العالمي هو ممنهجة تأسست عام 1919م، وينتسب إليها علماء سفينة محترفون من جميع مناطق العالم، وتتمثّل مهمتها في تدعيم وحماية معرفة المركب من جميع جوانبه على يد التعاون الدولي، ولأن دراية المركب معرفة بال، فالعديد من الأسماء التي سُمّيت بها الأجرام السماوية أتت من تقاليد قديمة، وأساطير يونانية ورومانية، وقد دام الاتحاد الفلكي العالمي باعتماد ذاك الإطار في تسميته للكواكب والأقمار في النظام الشمسي حتى هذه اللحظة والتي تم اكتشافها حديثاً، وفيما يلي عوامل تسمية كل كوكب من كواكب المجموعة الشمسية، ومنبع التسمية في اللغتين العربية والإنجليزية:

لماذا سمي كوكب المشتري بهذا الاسم … اليكم الاجابة

عطارد

قيل في عطارد أنّه المُجدي في الأشياء، وقد سُمّي الكوكب بذلك الاسم؛ لأنه سريع الحركة، ولا يستمر على حال، فهو كأنه أعطي ورد، وقد أُطلق فوقه أيضاًً اسم: هرمس، ويسمّيه أهل المغرب: الكاتب وقد عُرف كوكب عطارد قديماً لدى الرومان، مع الكواكب الأربعة الأخرى الأقرب للشمس، ولأنه أسرع الكواكب في دورانه حول الشمس، ولقد سمّاه الرومان نسبة لإله الرُّسل يملكون ميركوري (Mercury)، خسر كان عطارد إله الركاب لدى الرومان

الزُّهرة

اشتُق اسم كوكب الزهرة في اللغة العربية من الزاهر؛ أي الأبيض النير من جميع الأشياء، ومن أسمائه الأخرى: أناهيد، وبيداخت أما فيما يتعلق لاسمه باللغة الإنجليزية فهو فينس (Venus)، الذي سُمّي به نسبة لإله الحب والجمال الروماني، ولذا جراء جماله، فهو أكثر كواكب مجموعة النظام الشمي لمعاناً في السماء بعد الشمس والقمر.

 

الأرض

في اللغة العربية أرض الشيء أدناه، والأرض هو الكوكب الذي يقيم البشر أعلاه، وثالث كواكب مجموعة النظام الشمي من إذ القُرب إلى الشمس،[٥] أما بالنسبة للاسم بالإنجليزية (Earth)، فيختلف مصدر التسمية عن بقية الكواكب، فلم تحدث تسميته نسبة لاسم أحد آلهة الرومان أو اليونان، وإنما اشتُقت كلمة إيرث (Earth) من الكلمة البريطانية القديمة (ertha) والكلمة الألمانية (erda)، والتي تعني الأرض، وهذا قبل 100 عام تقريباً.

المريخ

اشتُق اسم كوكب المريخ جراء احمراره من المرخ، وهو الشجر الذي تُحك غصونه فتشتعل، أو من المريخ وهو سهم لا يستقيم إذا رُمي به؛ لأنه لا ريش له، وكوكب المريخ فيه اعوجاج في سيره ومداره بشأن الشمس، ومن أسمائه كذلكً: بهرام، ويُسمّيه أهل المغرب: الأحمر وفي البريطانية يسمّى كوكب المريخ آذار (Mars)، وهو إسم إله الموقعة عند الرومان، وهذا نتيجة لـ لونه الأحمر الذي يحتسب رمزاً للدم والحرب، ويعود سببه إلى لون تربته الذي يميل إلى لون الصدأ.

 

المشتري

سُمّي كوكب المشتري في اللغة العربية بهذا الاسم، جراء حسنه وجماله، وكأنه اشترى الحسن لنفسه، ومن أسمائه الأخرى: البرجيس، ووتير ولأنه كان أضخم الكواكب التي عرفها الرومان قديماً، فقد أطلقوا فوقه اسم أبرز آلهتهم، وهو جوبتر (Jupiter) ملك الآلهة الرومانية

زحل

قيل إن اسم كوكب زحل بالعربي اشتق من التزحّل، وهو التنحي والتباعد، ولذا لأنه أعظم وأكبر الكواكب الستة التي إنتهت معرفتها في ذلك الوقت، مثلما يُأفاد لمن أبطأ أنه زَحَل، فسُمّي كوكب زحل بذلك الاسم لبطء سيره في مداره حول الشمس، بسبب طول المدار وبعده عنها، كما أن الزحيل هو الحقد في اللغة العربية، وهذا لما يشهده المنجّمون من النحس المتعلق به، ومن أسماء كوكب زحل الأخرى: كيوان، ويسميه أهل المغرب: المقاتل وقد وُصف كوكب زحل من قبل الفلكيين بجوهرة المجموعة الشمسية، ويمكن رؤية هذا الكوكب بدون نظارة رؤية خاصة في الليل على الرغم من أنه سادس أبعد كواكب مجموعة النظام الشمي عن الشمس، وقد إنتهت مشاهدته في السماء منذ آلاف السنين، وسمّاه الرومان القدماء ساترن (بالإنجليزية: Saturn) نسبة لإله الزراعة يملكون

أورانوس

كوكب أورانوس (بالإنجليزية: Uranus) هو أول كوكب اكتُشف في العصر الحوار، وقد تم اكتشافه من قبل ويليام هيرشل، ولذا خلال بحثه في السماء باستعمال التلسكوب في الثالث عشر من شهر آذار لسنة 1781م، وقد أراد تسميته جرجيوم سيدوس (Georgium Sidus) تيمّناً بالملك جورج الثالث، غير أن إكتملت تسميته بأورانوس نسبة لإله السماء الأسطوري عند اليونان بديلا عن ذاك، ولا يوجد لكوكب أورانوس اسم أصلي في اللغة العربية

نبتون

بعد اكتشاف الكواكب الأخرى التي لم يكتشفها الرومان باستخدام التلسكوب، قرّر الفلكيون اتباع النمط السحيق نفسه في التسمية، ولأن كوكب نبتون هو كوكب أزرق اللون، خسر أُطلق فوقه هذا الاسم نسبة لإله البحر لدى الرومان نبتون (بالإنجليزية: Neptune)، ولا يبقى لكوكب نبتون اسم أصلي في اللغة العربية ايضاً