أن يأتي حرف المد وبعده همزة في كلمة واحدة تعريف .. تعريف

أن يأتي حرف المد وبعده همزة في كلمة واحدة تعريف .. تعريف .. أن يأتي الحرف ثم الهمزة في الكلمة هو توضيح مفهوم التمديد المطرد، والقاعدة من النُّظُم الكثيرة المتعلقة بعلم التنغيم، وحروف الامتداد ثلاثة 1000 ويا وواو. ومن أمثلة الامتداد المستمر في كتاب الله الخاتم ما يلي

أن يأتي حرف المد وبعده همزة في كلمة واحدة تعريف .. تعريف

أعدائي وأشراري في بيان الله سبحانه وتعالى “إن أثقافكم يكونون أعداءكم ويبسطون لكم أيديهم وألسنتهم بالسوء وأعدوا إذا لم تؤمنوا”، لأن كلاهما حرفيا واو 1000 حرف ضمن مد الأشخاص و وقعوا وأتوا بينما في أعقاب قاموا بربط فطبك الذي فيه حكم نداء المد.
كلمة جاءت لهم في قول الله تبارك وتعالى في سورة البينة “ولم ينفصل الذين أُعطي الكتاب سوى بعدما وصلتهم البينة”. حرف “ألف” هو من ضمن الأحرف الموسعة التي يحتوي عليها.
ولفظة “وات” في كلام الله تعالى “وَيَأْتِي فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ بِجَهْمٍ”. ولذا لأن حرف الياء هو حرف بين حروف المد الذي حدث ويجيء عقب الهمزة، لذا تم تطبيق قاعدة المد المطرد في الحرف.
والكلمة التي يرغبها في بيان الله القدير “تلك هي نعمة الله التي يعطيها لمن يشاء”. وهذا لأن حرف الألف يقع بين حروف المد، ثم أتى الهمزة، لذا تم تنفيذ حكم المد المتواصل في الحرف.
ولفظ “ناصي” في خطاب الله تعالى “إنَّ النَّاصِيرَ تَكَافِيرٌ فِي الْكَفَرِ”. وذلك لأن حرف الياء هو حرف بين حروف المد الذي وقع وتلك التي تلي الهمزة، لذا تم تأدية قاعدة المد المطرد على الحرف.
وهي كلمة شريرة في خطاب الله سبحانه وتعالى (إن قلنا إن عدد محدود من آلهتنا يحاربون الشر أفاد أشهد لله ويشهدون أني بريء).

 

ما هو علم التجويد

إنه العلم الذي يشتمل على العديد من النُّظُم والضوابط التي تحدد أسلوب وكيفية نطق الآيات الشريفة بصورتها الصحيحة، ومن أهم هذه القواعد التي تسيطر على نطق الحروف التي تقع قبل الهمزات والسكون والتنوين، مثل يحكم المد والجزر ينبسط ويؤمن كما أفاد إيتي “ويعطيكم مالاً”. وهو يبني لك ويصنع لك أنهاراً “أي يزيدك بالمال، أما المد في المصطلحات القانونية فهو نطق حروف الامتداد وهي كلها حروف الواو واليا والف إطالة النطق وزيادته.

متناقض لإزالة التجريم والتوقف إذ قال الله سبحانه وتعالى في سورة الرحمن “هنالك يكافئ حسن ما يضعه علاء الرب تكزبان هور في الخيام، ما لا يحضره علاء الرب تكزبان في أعقاب كل شيء لهم أو لهم”. لا حر يسجن في الخيام، والقصر في علم نطق لا نهاية لها من حروف التجويد