اليكم مثال المد المتصل وسبب تطوير علم التجويد

اليكم مثال المد المتصل وسبب تطوير علم التجويد … ومن الأمثلة على المد المستمر، مثل الماد في دراية التجويد، نطق الحروف الثلاثة لمد ألف وواو وتزايد وإطالة حرف الماد ذاته نتيجة ظهوره قبل الهمزة أو الراهبة ساني أو تنوين. أحكام التجويد، وبابها فسيح وعارم.

اليكم مثال المد المتصل وسبب تطوير علم التجويد

ثمة العدد الكبير من الآيات التي تحتوي على كلمات تشتمل على امتداد متواصل، حيث أن الامتداد المتواصل هو الامتداد الذي يطيل عدد الحركات الست. وبداية الكلمة بقدوم الحرف قبل الهمزة، ومن أمثلة الامتداد المتواصل في كتاب الله الخاتم ما يلي

والكلمة التي أُعطيت لهم في كلام الله سبحانه وتعالى “والذين أُعطي الكتاب لم يفرقوا أنفسهم سوى عقب الدليل الجلي عليهم”.
ولفظ خصوم وأشرار في خطبة الله سبحانه وتعالى في كتاب الله تعالى
والكلمة التي يرغب بها في خطاب الله تعالى “هذه هي نعمة الله التي يعطيها لمن يرغب”، إذ أن المد في الخطبة له ست حركات بسبب جنون الألف الذي جاء قبل الهمزة. في منتصف الكلمة.
كلامي سيء وبريء في قول الله تعالى “إن قلنا إن عدد محدود من آلهةنا قد قاتلكم بقوة، قال أشهد لله وأشهد لكم”.
كلمة عن هذا اليوم في خطبة الله تعالى في قرآنه العظيم “وفي ذلك اليوم تجيء جهنم”.
على حاجز قول الله سبحانه وتعالى “الآثم زيادة في الكفر”.
ولفظ “يؤمن” من خطاب الله سبحانه وتعالى في كتابه الحبيب “والعمى والمبصر ليسوا متشابهين، والذين آمنوا وعملوا الصالحات وفاعلو الشر ليسوا مثلهم”.
جاء كلامي وكان سيئًا في بيان الله سبحانه وتعالى في كتابه الحبيب “ولما جاء رسلنا إلى لوط كان سيئًا برفقتهم وتعب من ضمنهم، وصرح ذلك يوم عصيب”.

لماذا تم تطوير علم التجويد

وقد أقيم لحماية وحفظ نطق القرآن الكريم، نتيجة لـ دخول كميات وفيرة من غير العرب إلى الإسلام، لهذا خشي العلماء من حدوث أي تحريف أو تحويل. من أخطاء القراءة والخطأ في علم التنغيم ينقسم إلى نوعين

اللحن الخفي، وهو غير دقيق لا يغير معاني الكلمات والآيات، مثل ترك حركة مثل جذب المفردات، وتغني، ونحو ذلك، ولذا الصنف مكروه باتفاق الفقهاء.
اللحن الحلو، وهو الخطأ الذي يبدل معاني الألفاظ والآيات كالحذف والإضافة وتحويل الحرف ونحو هذا، وهذا الفئة محروم باتفاق الفقهاء.