كيف تنتشر بذور ثمار الأفوكادو معلومات سريعة

كيف تنتشر بذور ثمار الأفوكادو معلومات سريعة … تعد ثمار الأفوكادو من الثمار الخشبية القاحلة وتنمي بقوى إلى الثمار الاستوائية، وترجع في المصدر إلى أميركا الأمريكية، سوى أنها عاجلا ما صرت متوافرة في سائر مدن العالم، وسنعيش معكم دقائق من خلال قليل من الأسطر في ذاك النص عن ثمار وبذور الأفوكادو.

 

كيف تنتشر بذور ثمار الأفوكادو معلومات سريعة

كيف تنتشر بذور ثمار الأفوكادو، تنتشر بذور ثمار الأفوكادو المتنوعة بغض البصر عن نوعها، عن طريق الأساليب الآتية:

تنتشر من خلال الرياح، إذ تقوم الرياح بمرافقة بذور الأفوكادو والكثير من الثمار الأخرى وتبعدها عن مقرها الأصلي وتقوم بنقلها إلى العديد من المواضع الأخرى، وخصوصا البذور التي لديها المظلات أو الغشاء أو الغلاف الشعري الذي يستجيب مع الرياح.
تنتشر عن طريق الثمار نفسها أو النبات بذاته، إذ تعمل هذه النباتات بنشر بذورها من خلال بثها وبعثرتها في الظروف البيئية المحيطة وداخل البيئات الأخرى القريبة أو البعيدة وفق تمكنها على الذهاب بعيدا.
تنتشر بذور الأفوكادو على يد الإنسان حيث يقوم الإنسان بنقل البيئات من مقار إلى أماكن أخرى تصلح لزراعة هذه البذور فيها، وتعهدها بالرعاية والإعتناء حتى تنمو وتزدهر.
تنقل بذور الأفوكادو على يد الماء، حيث أن تيار الماء الماحق والذي يطول عبر آلاف الأميال من المصدر إلى المصب قد يصطحب برفقته العدد الكبير من بذور ثمار الأفوكادو من مقر إلى مقر آخر إذ يمكن أن تجد البيئة الحادثة التي يمكن أن تنمو فيها في المنحدرات و البيئات الناشفة و الساحلية والاستوائية.
تُنقل للحيوانات والطيور دورًا في نقل بذور ثمار الأفوكادو حيث تحملها أجنحة وريش وزغب الطيور، أو وبر الحيوانات، وتقوم بنقلها من موضع إلى موضع أحدث ثم تسقط الأمطار لتجد البذور جو صحية وكاملة للنمو،
تُنقل عن طريق فضلات الحيوانات، وعن طريق السوائل التي تغادر برفقتها يمكن لها الإزدهار لتستعين بالطبيعة في اكتمال نموها.

اقراء ايضا :ماذا تستعمل النباتات الوعائية لنقل الماء والأملاح إلى أعلى ؟خصائص النباتات الوعائية

هل يمكن للحيوانات نشر بذور الأفوكادو

نعم قد تستطيع الحيوانات نقل بذور أشجار الفواكه المتغايرة كالخوخ والأفوكادو وغيرها من موضع إلى مقر آخر إما عن طريق الصوف أو الوبر الذي قد تتعلق به عدد محدود من هذه البذور، ونقلها من جو إلى مناخ مغايرة تتوافر فيها عناصر زراعة هذه البذور، مثلما يمكن نقل البذور عن طريق الحيوانات عن طريق ابتلاعها والسير بها لمسافات طويلة، وبالتالي تقوم بإخراجها على مظهر فضلات في مواضع أخرى إذ تقوم السوائل أو المياه أو الأمطار التي تسقط فوق منها بعملية الإنبات، ثم تقوم الهواء بنقلها إلى بيئات أخرى قريب فتنتشر في أنحاء أخرى من العالم.

ثمار شجرة الأفوكادو ويكيبيديا

اكتشفت شجرة الأفوكادو للمرة الأولى في المكسيك منذ ما يزيد عن 8000 سنة، وبعدها تشعبت وتوسّعت زراعتها في الكثير من دول العالم وخصوصا داخل الأماكن والمناطق التي تعرف بالجو المحيط المداري، وأيضا الجو المحيط الاستوائي، إذ تحتاج زراعة الأفوكادو إلى جو دافئ ومتوسط الرطوبة والحرارة، شأنه شأن النباتات شبه الاستوائية، أيضًا يتطلب الحصول على المناخ النضر حينئذٍ انتقلت داخل المناخ الدافئة الرطبة المساحات التي تنتمي إلى أمريكا الوسطى والمكسيك وجزر في غرب الهند.

 

الأفوكادو والشمس

لا يوجد شك أن نبات الافوكادو وضْعه شأن بقية النباتات يحتاج إلى الشمس للقيام بعملية التمثيل الضوئي، ولكن نبات الافوكادو في أوله التي لم تتمكن من بعد القدرة على التطور بشكل ممتاز وخصوصا لم تكتمل عملية إصدار الأوراق عقب، فإنها قد تحترق من الشمس، مثلما أن الظروف البيئية الباردة مضرة للغاية بها.

 

معلومات سريعة عن ثمار الأفوكادو

تحتاج شجرات الأفوكادو ظروف بيئيةًا معتدلاً، وتربة جيدة، وثرية بالمعادن، وأن تكون أشعة الشمس موقف.
عقب ثلاث إلى خمس سنين تكون شجرات الأفوكادو صالحة للثمار.
شجرات الأفوكادو سامقة يبلغ ارتفاعها بحوالي 15 إلى 30 رِجلًا.
يلزم الحرص الشديد والإعتناء بنبتة الأفوكادو في بداياتها تلافيًا للعطب والتلف.