بحث عن لغة html تعريفها واهميتها

بحث عن لغة html تعريفها واهميتها … لقد قدمت لغة html الكثير من المزايا في عالم البرمجة ، ولذا مطابق للغات البرمجة الأخرى التي استطاعت أن تسوق التطور في الحوسبة والأجهزة الفطنة في العقود الفائتة ، ولم يكن ذاك نتيجة اللحظة إلا أن كانت تراكمية عبر التاريخ البالي وأول ظهور للغات البرمجة ، سنتحدث في بحثنا عن تاريخ لغة html ، فيما نتحدث عن لزوم اللغة واستخداماتها في الزمن الجاري.

 

تعريف لغة html

تُعرف لغة HTML بالاسم الكامل وهو “Hypertext Markup Language” ، فهي لغة ترميز تُستخدم في إنشاء وتصميم مواقع الويب وصفحات الويب ، وهي من أقدم اللغات في البرمجة والأكثر استعمالًا في تخطيط صفحات الويب ، و html هي بنية صفحة الويب في ذاك الزمن. حيث تقدم للمتصفح نعت وتصويرًا لكيفية إظهار محتواه ، ويمكن لك مساعدته على يد العدد الكبير من التقنيات مثل أوراق الأشكال المتتالية المعروفة باسم “CSS” إضافة إلى لغات البرمجة النصية مثل “JavaScript” التي تتلقى متصفحات الويب ” وثائق html “من الخادم المخصص على الويب ، أو من نهج الوثائق وعرضها ، فيما أن وظيفة لغة برمجة html هي نعت وصور بنية صفحات الويب.

إضافة إلى ذلك ذاك ، فإن العناصر الحاضرة في html هي لبنة التشييد اللازمة للمستندات ، إذ يمكن إضافة الصور والإضافة إلى الكائنات التفاعلية مثل ملفات المقطع المرئي والمستندات الصوتية والنماذج ، كما يمكن أيضًا تأسيس ملفات يتم تنظيمها على يد استعمال الإشارات للإعلان عن العناوين وأيضا الفقرات والروابط فضلا على ذلك الجداول والاقتباسات وما إلى ذلك ، ويمكن لتلك اللغة تضمين البرامج المكتوبة بلغات البرمجة ، على سبيل المثال ، “JavaScript” من أجل تحديث المحتوى و سلوك صفحات الويب ، وإضافة كود “CSS” الذي يحدد تصميم ومظهر المحتوى.

اقراء ايضا : سكراتش هي لغة البرمجة المصممة بصورة تجعل من البرمجة أمرا معقدا يصعب التعامل معه

لغة html التاريخ

أعد الفيزيائي المعروف تيم بيرنرز لي في الثمانينيات واقترح نموذجًا أوليًا لنظام يمكّن باحثي CERN من مشاركة المستندات واستخدامها ، في الوقت الذي كان يعمل فيه في المعهد الأوروبي للأبحاث النووية المعروف باسم CERN ، وفي عام 1980 كتب مذكرة اقترح فيها الإطار. يستند الموضوع التشعبي ، المعلوم باسم “المقال التشعبي” ، إلى “الإنترنت”. ونعت وتصوير لغة html وايضاً كتب الموفر وبرامج المتصفح في خاتمة التسعينيات.

 

كان أول نعت وتصوير لجمهور لغة تأشير المقال الفائق وثيقة تُعرف باسم “علامات html” وقد تم ذكرها للمرة الأولى على الإنترنت على يد “Berners Lee” في أواخر عام 1991 م ، إذ تصف ثمانية عشر عنصرًا من المكونات الأولى المكونة منهم ، نسبيًا ، التخطيط بسيط في HTML باستثناء علامة “الارتباط التشعبي” ، حيث تأثر ذلك بشدة بـ “SGML Quid” ، وتم تأسيس “SGML” في شكل عدد من المستندات في دار “CERN” “، وما زال هناك 11 عنصرًا من تلك المركبات في لغة تأشير النص الفائق.

في عام 1988 م ، تم العثور على الكثير من مركبات النص ، وهي “ISO” و “TR9537” ، والتي تغطي بدورها مميزات اللغات المنسقة بالنص في سن قبل الأوَان ، بالإضافة إلى هذه التي يستخدمها قضى الانسياب السطحي الخاص ، والذي تم تعديله في الستينيات أثناء موعد باكر لنظام التشغيل “CTSS” ، واستمدت هذه الأوامر أوامر التنسيق عبر الأوامر التي يستعملها عمال التجميع لتنسيق الوثائق يدويًا ، ومع ذاك ، فإن مفهوم “SGML” هو تم تعميمها للعلامات اللائحة على المكونات بدلاً من كونها مجرد آثار للطباعة ، مع الفصل بين العلامات والبنية ، ثم تحرك html مطردًا في ذلك الوجهة مع CSS ، وفي سنة 1993 تم أصدر أول فكرة مطروحة لمواصفات html عن طريق Berners-Lee مع دان كونولي .

 

أهمية لغة تأشير النص الفائق

تكمن اهمية تلك اللغة في أنها مكنت من تصميم مواقع الويب وجعلت ظهورها ممكنًا في طرازها القائم بواسطة منظومة تتبع ومتطلبات تشفير متواضع جدا من خلال استخدام الإطارات والبرامج المحددة التي تسهل التداول والتعلم بالنسبة لهم. حسنًا ، وعن طريق هذه اللغة يمكن تحديث الموقع بطريقة مبسطة ، في الزمان الذي تكون فيه هذه اللغة هي الوصلة بين المستخدمين ومستعرض الشبكة العنكبوتية ، فمن أثناء الرسومات والأكواد المخصصة يحصل المستعرض على أوامر للوقوف فوق المواقع من الصور والبيانات وايضاً العناوين في الوضعية بهدف عرضها على المستخدم بأسلوب صحيح.

 

مميزات لغة html

تتلذذ لغة html بالعديد من الإمتيازات ، تمامًا مثل بقية لغات البرمجة المستخدمة حاليًا ، وهذه الميزات تهم المبرمجين في المقام الأضخم ، وفي السطور التالية إمتيازاتها:

تمثل لغة مبسطة التعلم إذ لن تكون ثمة صعوبة في تعلمها.
هناك عدد كبير من المصادر التعليمية المخصصة به ، وهذه المصادر متاحة على موقع يوتيوب وعلى يد الكتب والدورات المنشورة التي يشطب تقديمها ، ويحدث هذا في وقت قصير جدًا.
يفتقر تعلمها فحسب وجود برنامج “notepad” أو واحد من البرامج المماثلة بهدف كتابة الإشارات والأكواد في صورة معينة وتعلم لوازم محددة ثم البداية في التخطيط بسهولة للمواقع.
يمتاز بالإلمام بلغة HTML التي تجعل من المحتمل كتابة البرامج النصية والعمل مع اللغات الأخرى.
تعتمد فوق منه الكثير من لغات البرمجة ، مثل Visual Basic.

البحث عن سكراتش

كيف يعمل أتش تي أم أل

من السهل التعامل مع html على يد الوسم الافتتاحي الواضح بـ فيما الختام مع حيث يعد ذاك متطلبًا لازمًا لبدء إستحداث واحدة من صفحات الويب ، وهي جرد جميع الإشارات بين هاتين الوسمتين ، إضافة إلى ذلك متطلب المجهود عن طريقها على برنامج “ms-page” أو “notepad” . يشار أيضًا حتّى مبرر البدء والانتهاء بالعلامتين المذكورتين هو إعطاء متصفح الويب الأمر بترجمة التعليمات بحيث تصبح محتوى يفهمه المستهلك الختامي لهذه الصفحة من الويب وكذلك زوارها ، وهناك علامات تتضمن على صفحات ويب بتنسيق HTML: