كم تبلغ مساحة سلطنة عمان وماهي حدودها

كم تبلغ مساحة سلطنة عمان وماهي حدودها … تُعتبَر سلطنةُ عُمانَ من الدُّولِ مُتوسّطة المساحةِ؛ فهي تتربّعُ على مساحةٍ جغرافيّةٍ تُقدَّرُ بحوالي 309,500 كيلومترٍ (119.499 ميلاً مُربَّعاً)، وهي بذاك تحتلُّ المنزلةَ الحاديةَ والسبعين بين كُبرى دُوَلِ العالَمِ من حيث المنطقةِ الجغرافيّةِ،[١] وبقياسِ مَسافةِ الخَطِّ المستقيمِ بين نُقطتين على خريطةِ ميركاتُور يظهرُ أنّ المسافةَ الأفقيّةَ لسلطنةِ عُمانَ تصلُ نحو 230,81 كيلومتراً (143,42 ميلاً)، وذلك بين ترتيبَي مدينتَي عبري في الشرق، وصور في الغربِ، أمّا المسافةُ الطوليّةُ فتبلغُ ما يُقاربُ 609,44 كيلومتراً (378,69 ميلاً)، وهذا بين ترتيبِ مدينةِ فرح على الأطراف الحدوديةِ الذي بالشمالّةِ للبلادِ، ومركزِ بلدةِ صحارَ في الجنوبِ

 

كم تبلغ مساحة سلطنة عمان وماهي حدودها

تقعُ سلطنةُ عُمانَ في شبهِ الجزيرةِ العربيّةِ، وبالتحديدً عندَ الجزءِ الجنوبيِّ الشرقيِّ منها، عندَ المكانِ التي يلتقي فيها بحرُ العربِ مع الخليجِ العربيّ، وهي تشتركُ في حواجزِها مع عدّة دُوَلٍ، ومُسطَّحاتٍ مائيّةٍ؛ فمن جهةِ الغربِ تَحُدّ سلطنةَ عُمانَ المملكةُ العربيّةُ السعوديّةُ، ويحدُّها من ناحيةِ الشمالِ خليجُ عُمانَ، ومن ناحية الشرقِ، والجنوبِ يحدُّها بحرُ العربِ، وتشتركُ في حواجزِها الذي بالجنوبّةِ الغربيّةِ مع الجمهوريّةِ اليمنيّةِ، أمّا حواجزُها التي بالشمالُ التابع للغربّةُ فهي تشتركُ فيها مع جمهوريةِ دولة الإماراتِ العربيّةِ المُتَّحِدةِ

اقراء ايضا : متى تم تأسيس سلطنة عمان في التاريخ الحديث

تضاريسُ سلطنةِ عُمانَ

تتمتّعُ سلطنةُ عُمانَ بتنوُّعٍ عظيمٍ في الأشكالِ السطحيّةِ (التضاريس)؛ فهي تحوي معهاُّ الهضابَ، والسُّهولَ الساحليّةَ، والجبالَ المُرتفِعةَ، كما ينبسطُّ الشريطُ الساحليُّ على طولِ البحرِ، ويبدأ مُتَّسِعاً بعَرضٍ يصل إلى حوالي ستّة عشر كيلومتراً، ثمّ يضيقُ تصاعديّاً حتى تلتقيَ السُّفوحُ الجبليّةُ مع البحرِ لدىَ بلدةِ مسقطَ، وبالاتِّجاهِ صوبَ الأنحاءِ الشماليّةِ تظهرُ السلاسلُ الجبليّةُ المُرتفِعة، ومنها قِمّةُ منطقة جبليةِ شمس التي تُمثِّلُ القِمّةَ الأعلى في البلادِ، وذلك بتزايدٍ يبلغُ إلى 2,980 متراً، إضافة إلى ذلك وجود العادي المثمر والمنتج بازديادٍ يصِلُ إلى ألفٍ وخمسمئةِ مترٍ بين مدينةِ صلالةَ، ورمالِ الرُّبعِ الخالي، وما بين المناطق الجبليةِ، والسُّهولِ توضحُ الهضبةُ التي يبلغُ مُتوسّطُ تزايدِها نحو ثلاثمئة مترٍ

 

الاقتصاد في سلطنة عمان

ككل جمهورية عربية وأوروبية، للسلطنة العمانية اقتصادها المخصص بها، حيث يعتمد الاقتصاد الوطني العماني على قطاعات متباينة، من أهمها قطاع النفط، وقطاعات التجارة، ويليها قطاع الزراعة والثروة السمكية والسياحة، ويحتسب الاستقرار السياسي والاقتصادي الموجود في سلطنة عمان هو أكثر ما يُشجع على نشاطات الاستثمار في عمان والنهوض بالصناعات الموجودة فيها.