فعاليات يوم الطفل العالمي في السعودية واهميته

فعاليات يوم الطفل العالمي في السعودية واهميته … حددت الجمعية العمومية للأمم المتحدة يوم عشرين نوفمبر من كل عام احتفالًا باليوم الدولي للطفل بهدف تعزيز التعاون الدولي ، وزيادة الإدراك بجميع ما يكون على ارتباط بالأطفال على مستوى العالم وتحسين حياتهم. كما دعا الجمعية العمومية للأمم المتحدة إلى استضافة أنشطة ترفيهية وتعليمية في ذاك اليوم لتدعيم أدرك حقوق الصبي. مثلما تركت الجمعية حرية اختيار طريقة الاحتفال لجميع بلد بحسب ثقافته وتقاليده.

 

فعاليات يوم الطفل العالمي في السعودية واهميته

اليوم العالمي للطفل هو أحد الوقائع الأساسية التي تزيد من رفاهية الأطفال والوعي بكافة مستحقاتهم. وفي السطور التالية عدد محدود من الوقائع المتعلقة باليوم العالمي للطفل في المملكة السعودية:

ترتيب عدد من الألعاب الجماعية التساجلية بين الأطفال ، والتي يحصلون على يدها على عدد من رسوم الطاقة المختصة بهم ، مثل صناعة الطائرات الورقية وتحليقها فوق أسطح المنازل.
العروض المسرحية ومن أبرز الأفراد منها الأطفال.
ترتيب منافسات فكرية في الرياضيات والقراءة بين الأطفال لتنمية إمكانياتهم وتحفيز مهاراتهم.
اجعل قلوب الأطفال بهيجة بشراء بالونات ملونة ونفخها وتطير في الرياح.
الاعلان عن العطلة بواسطة رسم لافتات بألوان زاهية ورسومات جميلة ونشرها في الشوارع.
اصنع مسرحًا منزليًا لتحريك الدمى واستخدام الرسوم الكرتونية ذات المواصفات المتميزة.
زيارة مجموعة من دور الأيتام ومستشفيات الأطفال وإعطائهم الحلويات لإسعاد قلوبهم.
تستضيف المدارس مسابقات الرسم والتلوين يتبارى فيها الأطفال لتوضيح مواهبهم.

اقراء ايضا : اجمل صور عن اليوم العالمي للطفل جديدة

مساهمات في يوم الطفل العالمي

يعتبر يوم الطفل الدولي الكمية الوفيرة من الإنجازات للأطفال بخصوص العالم ، من أبرزها:

أدى الإدراك باليوم الدولي للأطفال وأهمية احترام حقوقهم في الصحة إلى هبوط عظيم في حالات وفاة الأطفال دون سن الخامسة ، لا سيما في البلاد والمدن التي تتكبد من أوضاع صحية متدهورة مثل أفريقيا والشرق الأوسط.
ساعد الوعي بهذا اليوم على تحسين تغذية الأطفال في العديد من البلدان بخصوص العالم.
تحسن الوضع المالي لمجموعة الأطفال بشأن العالم وهبط قدر الفقر.
الحد من عمالة الأطفال دون سن الرابعة عشرة في العديد من البلدان بشأن العالم.

 

شعلة 2021

رمز اليوم العالمي للطفل 2021 هو “لكل ولد صغير … كل حق”. مثلما دعت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) البلدان في جميع أنحاء العالم للاحتفال بيوم عشرين تشرين الثاني من كل عام كحدث مستديم لليوم العالمي للطفل. يوم. الاحتفال والسرور ورسم الابتسامات على وجوه الأطفال. ترنو تلك الحملة إلى إبراز دور الغلام في حقه في حياة آمنة وكريمة ، كما أنها دعوة لحماية حقوق الولد الصغير من فكرة جسدي ونفسي ، فضلا على ذلك تسليط الضوء على الأطفال. … هم أمل مشرق وغد واعد.