ماهو تعريف الأذان

ماهو تعريف الأذان … أن ثمة الكثير من الموضوعات الشرعية التي اختلف علماء الأمة الإسلامية في حكمها كالأذان، حيث أن علماء المذاهب الفقية الأربعة لم يتفقوا سويًا على حكم فرد للأذان فمن ضمنهم من قال فرض كفاية ومن بينهم من قال ضروري على كل البلاد المسلمة ومن ضمنهم قال بأنه سنة على سبيل الكفاية.

ماهو تعريف الأذان

الأذان في الاصطلاح اللغوي هو الإعلام وهو صوت المؤذن للنداء على الدعاء بكلمات مأثورة، وكلمة أذان مشتقة من التصرف الماضي أذن أي أعرف الناس بالشيء، في حين الأذان شرعًا هو إعلام الناس بدخول وقت الصلاة بأقوال وألفاظ مخصوصة من الممكن أن يكون ذاك الأذان للإعلام بدخول وقت الدعاء وقد يقال تنبئًا باقتراب توقيت دخول التضرع مثل الأذان الذي يكون قبل أذان الصباح لتنبيه الناس لأجل أن يستيقظوا للصلاة.

حيث صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه أمر الصحابي بلال رضي الله عنه بقول أذان الفجر بعد أن انتهى وقت الصلاة، وذلك لكي يجتمع الناس للصلاة، وذلك دليل على أن الأذان يقال لجمع الناس للصلاة أو لدخول وقتها، بينما الإقامة هي: في الاصطلاح اللغوي هي مصدر الفعل الماضي أقام، وهي التذكير لأداء الصلاة بأقوال مأثورة.

صيغة الأذان مثلما ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم والصحابة رضوان الله عليهم هي: “الله أكبر الله أكبر، الله أكبر الله أكبر، أشهد أنّ لا إله إلّا الله، أشهد أنّ لا إله إلّا الله، أشهد أنّ محمداً رسول الله، أشهد أنّ محمداً رسول الله، حيّ على الصلاة، حيّ على الصلاة، حيّ على الفلاح، حيّ على الفلاح، الله أكبر الله أكبر، لا إله إلّا الله”.

صيغة الإقامة مثلما ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم والصحابة رضوان الله عليهم هي: “الله أكبر الله أكبر، أشهد أنّ لا إله إلّا الله، أشهد أنّ محمداً رسول الله، حيّ على الصلاة حيّ على الفلاح، قد قامت الصلاة قد قامت الصلاة، الله أكبر الله أكبر، لا إله إلّا الله”.

اقراء ايضا :تعرف على افضل تطبيقات الاذان للاندرويد والايفون

هنالك الكثير من الافكار بخصوص حكم الأذان، كالآتي:

الراي الأول: وهو قول الحنابلة إذ أنهم أفادوا بفرضية الأذان، غير أن هذه الفرضية تعد فريضة كفاية وذلك لأن النبي صلى الله عليه وسلم أمر بقول الله تعالى: “فَلْيُؤَذِّنْ أحَدُكُمْ، ولْيَؤُمَّكُمْ أكْبَرُكُمْ”.
الراي الـثاني  وهو قول المالكية إذ أنهم تحدثوا بضرورة الأذان في مختلفّ البلاد المسلمة وجوب السنن.
الرأي الثالث: وهو وجهة نظر الحنفيّة إذ أنهم صرحوا أنه من السنة قول الأذان والإقامة للصلوات الخمسة.
الراي الرابع: وهو فكرة الشافعية حيث أنهم تحدثوا أنه من السنة قول الأذان والإقامة للصلوات الخمسة، إلا أن هذه السنة على وجه الكفاية.