بحث كامل عن خصائص الموجات

بحث كامل عن خصائص الموجات … تُعرَّف السعة فيزيائياً على أنّها أضخم مسافة عمودية ممكنة بين قمة الموجة وخط الاتّزان*، وتُساوي سعة البندول 1/2 المسافة التي تقطعها الكرة أثناء الحركة من جهة لأخرى، ومن الجدير بالذكر أنّ الموجة تنتج من المنابع المهتّزة، وتتناسب سعتها مع سعة المنبع

بحث كامل عن خصائص الموجات

 

الطول الموجي

يُعرّف الطول الموجي على أنّه المسافة بين قمتين موجيتين مُتتاليتين،[٢] أو قاعين موجيين مُتتاليين، باعتبار القمّة الموجية أعلى نقطة في الموجة، والقاع أسفل نقطة فيها، حيث تقع القمم على نفس المستوى، كما تقع القيعان على ذات المستوى أيضاًً.

الزمن الدوري

يُعرَّف الزمان بطولة الدوري للموجات إلى أنّه الوقت الذي يحتاجه الجسيم لإتمام موجة اهتزازية كاملة، ويُمكن استعمال الدّورة الزمنية كوحدة زمنية، تماماً كما في الدقيقة التي تُساوي الزمن الذي يحتاجه مؤشر الوقت لإتمام دورة كاملة بشأن الساعة، والسنة التي تُساوي الزمن الذي تحتاجه الأرض لإتمام دورة كاملة بخصوص الشمس والذي يساوي 365 يوم تقريباً.

التردد

يُعرَّف التردد حتّىّه عدد الموجات التي تقطع نقطة ما أثناء فترة محددة من الزمان، ويُمكن حساب التردد على يد حساب عدد قمم الموجات التي تقطع نقطة ما أثناء ثانية واحدة، وكلّما ارتفع عدد القمم المعدودة زاد التردد، وتجدر الإشارة أنّ هيرتز هي وحدة التردد في النسق العالمي للوحدات، والهيرتز الواحد يقصد مرور موجة واحدة على نقطة ما خلال ثانية واحدة.

 

سرعة الموجة

تعتمد سرعة الموجة على طبيعة الوسط الذي تمرّ فيه، فإذا كان الوسط ثابتاً تكون السرعة ثابتة، فعلى سبيل المثال تَصل سرعة الصوت في الهواء الجاف عند درجة حرارة عشرين° إلى 344 م/ث إلا أنّها ستتغيّر بتغير درجة الحرارة وتُوفق سرعة الموجة من خلال الصلة التالية:سرعة الموجة= (المسافة التي تقطعها الموجة/ الزمن المستغرق لذلك).

الطاقة الموجية

وتعتبر طاقة الموجة من أكثر مواصفات الموجات التي تميز الموجة، لأن بالتعرف على طاقة الموجة يمكننا عن طريقها أن نقوم بالتعرف على الطاقة التي انتقلت من الموجة لأي من الأمور الاخرى.
وتتناسب تلك الطاقة التي انتقلت من الموجة مع المربع المختص بالتردد ومع المربع المختص بالسعة، وأيضًا مع سرعة الموجة.

اقراء ايضا : ضبط اشارة تردد قناة عاشوراء الفضائية 2022

التصنيف للأمواج بالاعتماد على الوسط

وهنا يمكن لنا تصنيف الأمواج إلى صنفين، الأضخم بحاجة للوسط للانتقال، والثاني لا يحتاج للوسط ” فهو يقدر على من الانتقال في الفراغات”، وفي النمط الذي ينتقل في الفراغ ولا يفتقر إلى الوسط يسمى “الأمواج الكهرومغناطيسية”.

وهي الأمواج التي لا تحتاج لوسط وتنقل الطاقة من نقطة إلى نقطة أخرى، فكمثال على هذا لذا النمط الأضواء المرئية، التي تنبعث من الأشعة الشمسية وتعبر من الفرع لتصل إلى الأرض.

أما الفئة الآخر الذي يفتقر إلى وسط لنقل الطاقة، التي تحملها الأمواج من نقطة إلى أخرى تعرف باسم الأمواج الميكانيكية، كأمواج الصوت.