هل يوقف قص الشعر التساقط خرافات وحقائق

هل يوقف قص الشعر التساقط خرافات وحقائق … يعتببر تساقط الشعر عند الحريم مشكلة مقلقة ومؤلمة، وقد تعود أسبابها إلى ندرة قليل من الفيتامينات والعناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم، أو نتيجة لـ بعض الكيماويات الموجودة في كريمات الشعر، وغالبًا ما تكون المَزاعم بخصوص تلك الإشكالية منشأ مقلق، ومن هذه المزاعم هل يقتضي أن أقص شعري من أجل حظر تداعي الشعر؟ سنجيب على ذلك السؤال من خلال مقالنا.

هل يوقف قص الشعر التساقط خرافات وحقائق

تأمل السيدات والفتيات في الحصول على شعر أكثر نضارة وسطوع، فالشعر يُزيد من حُسن وأنوثة الفتيات، وقد يشكون العدد الكبير من الحريم من مشكلة تداعي الشعر فيلجأن القلائل إلى قص شعرهم لاعتقادهم بأنه سيمنع السقوط، وهذه تجسد خُرافة لأنه في الحقيقة غير ممكن لقص الشعر أن يمنعه من التداعي، خسر أكد خبراء الشعر بأن قص الشعر لن يحفز بصيلات الشعر من النمو بأسلوب أسمى من السابق، وأن قص الشعر لا يُغير إلا مظهر الشعر فيمنحه طرازًا جميلًا، مثلما أنه قد يساند في القضاء على أطراف الشعر المتقصفة ليظهر أكثر صحة، مثلما يقدم نصيحة الخبراء بأن الحل الأفضل لمنع تداعي الشعر هو إبانة الإعتناء بالغذاء، والإبتعاد عن استعمال كريمات الشعر التي تتضمن على مواد كيميائية ضارة.

 

خرافات وحقائق حول سقوط الشعر

يوجد هناك الكمية الوفيرة من المفاهيم الخاطئة وقليل من الحقائق التي يتدولها العديد من الناس عن متشكلة تساقط الشعر، سنوضح أكثر أهمية هذه الإعتقادات والمفاهيم، ومعرفة نطاق سلامتها عن طريق فقرتنا الآتية:

ينمو الشعر بشكل أكثر سرعة عند قصه

قد تتخيل أغلب النساء بأن قص الشعر باضطراد يقلل من تداعي الشعر لديهن، ولذا الإعتقاد خاطئ لأن قص الشعر يؤثر على أطرافه إلا أن لا يؤثر على البصيلة التي تتحمل مسئولية إزدهار وخسارة الشعر، غير أن قص الشعر يساهم في إلغاء الأطراف المتضررة والمتقصفة مما يكون السبب في طعام الشعر، ومنحه اللمعان، غير أن ليس له نفوذ جيد ومحفز بنمو أو تساقط الشعر.

 

الشعر الدهني يتساقط بكثرة

قد يجد العدد الكبير من الشخصيات بأن الشعر الدهني يتساقط كثيرا، وذلك المفهوم صحيح، لأنه في العالم الحقيقي وقتما تنتج فراء رأسك حجم ضخمة من الشحوم وتجدين صعوبة في محوها والتخلص منها، فقد تعتقدين بأن شعرك تداعي بكثرة، نظرًا لأن الزيت يكون سببا في في اتساخ الشعر الأمر الذي يعرقل من نموه فيتساقط، لذلك يُحذر عند غسل الشعر بتنظيف فراء الرأس جيدًا من الجراثيم المتراكمة، واستخدام الكريمات التي تناسب نوعية شعرك.

الضغط النفسي والقلق يترك تأثيره على تداعي الشعر

قد يظن الكمية الوفيرة من الناس بأن الإكتئاب والشعور بالقلق والتوتر يسفر عن سقوط الشعر كثيرا، ولذا الظن يحتسب صحيحًا لأن الإنسان عندما يحس بالقلق ينهزم ما يقترب من مئة شعرة في اليوم الواحد، إلا أن إذا لاحظت بأن الشعر يتساقط بكمية أكبر فيُحذر بزيارة الدكتور.

اقراء ايضا : قائمة بزيوت طبيعية لتطويل وتكثيف الشعر مجربة ومضمونة

غسل الشعر متكرر كل يومًا يُزيد من تساقطه

يتخيل الكمية الوفيرة من الأشخاص بأن غسل الشعر متكرر كل يومًا يكون السبب في تداعي الشعر، وذلك الظن غير صحيح لأن غسل الشعر ليس له صلة بتساقطه، وعلى ضد ذاك فإنه يُحذر لأصحاب الشعر الدهني بغسل شعرهم متكرر كل يومًا للتخلص من الشحوم الزائدة، غير أن ينبغي التأكد من بضائع الشعر المستخدمة لدى غسله.

التدخين وشرب الكحول يسببان سقوط الشعر

يتخيل قليل من الشخصيات بأن شرب الكحول وشرب السجائر يسببان زيادة مقدار تساقط الشعر، ولذا المفهوم صحيحًا لأن شرب الكحول وشرب السجائر يكون سببا في الضرر في صحة الشعر مما يكون سببا في تلفه وتساقطه، عن طريق تسريع مدة الشيخوخة الطبيعية للشعر.

استخدام الجل وارتداء قبعة مستدامة يسببان في صعود سقوط الشعر

قد يظن البعض بأن ارتداء قبعة بأسلوب مستديم أو وضع الجل على الشعر يسفر عن فقدان الشعر، ففي الحقيقة ليس من الضروري كل ما يترك تأثيره على فروة الرأس يؤثر على أطراف الشعر ويكون سببا في له الضرر، فمثلًا استعمال الجل من المحتمل أن يكون سببا في في تلف الشعر غير أنه لا ينبغي أن يكون سببا في سقوط الشعر، إلا أن يقتضي الحرص من تجنب استخدام سلع ضارة أو ارتداء قبعة دائمًا لأنه سيؤدي إلى جعل فراء الدماغ دهنية، وبالتالي يسبب قليل من المشكلات مما قد ذكرناها أسبقًا.