ماذا يوجد في الفضاء معلومات

ماذا يوجد في الفضاء معلومات … الفضاء الخارجي هو عبارة مكان تقع على بعد بحوالي مائة كيلومتر أي 60 ميلاً فوق الكرة الأرضية ، حيث لا يوجد هنالك هواء محسوس للتنفس أو لانتشار الضوء ، وفي هذه المساحة يفسح اللون الأزرق الطريق إلى الأسود لأن جزيئات الأكسجين ليست بوفرة كافية لجعل السماء زرقاء .

ما هو الفضاء الخارجي

إن الفضاء الخارجي هو متمثل في فراغ ، وهذا يشير إلى أن الصوت لا من الممكن أن ينتشر لأن الجزيئات ليست قريبة بما فيه الكفاية لنقل الصوت ، وهذا لا يشير إلى أن الفضاء فارغ ، إلا أن يطفو الغاز والغبار وغيرها من أجزاء المادة حول الأنحاء الأكثر إفراغًا في الكون ، في حين أن الأنحاء الأكثر تكدسًا يمكن لها استضافة الكواكب والنجوم والمجرات .

لا أحد يعرف تحديدا كم تبلغ مساحة الفضاء الضخمة ، حيث تبقى صعوبة في ذلك ، إذ يتم قياس المسافات الطويلة في الفضاء بالسنين الضوئية ، والتي تُمثل المسافة التي يستغرقها الضوء للسفر في العام .

من ذلك الضوء المرئي تم رسم مجرات تعود إلى ما يقرب من التفجير العظيم ، الذي يُعتقد أنه بدأ عالمنا قبل 13.7 مليار سنة ، وهذا يشير إلى أننا يمكن أن نرى في الفضاء على مسافة بحوالي 13.7 مليار سنة ضوئية ، ومع ذلك فإن علماء الباخرة ليسوا متأكدين مما لو كان الكون هو الكون المنفرد الموجود ، وذلك يشير إلى أن الفضاء قد يكون أضخم بكثير مما يظهر لنا ، غير أن عن البحث عن بيانات عن الفضاء يجب أن نتساءل عن ماذا يوجد في الفضاء الخارجي .

الإشعاعات غير المرئية للعين البشرية

أكثرية مساحة الفضاء فارغة نسبيًا ، الأمر الذي يعني أن هنالك فقط أجزاء شاردة من الغبار والغاز بداخله ، ولذا يشير إلى أنه وقتما يرسل الإنس قمرًا صناعيًا إلى كوكب بعيد ، فإن الكائن لن يواجه شدًا بالأسلوب والكيفية نفسها التي تفعل بها طائرة وهي تبحر عبر الفضاء .

على الرغم من أن المساحة قد تظهر فارغة للعين الإنسانية ، خسر أظهرت الدراسات أن هنالك أنواعًا من الإشعاع تنبعث من الكون ، وفي نظامنا الشمسي تتخلل الرياح الشمسية المكونة من البلازما وجسيمات أخرى من الشمس الكواكب وتُدافع في بعض الأحيان الشفق بالقرب من أقطاب الأرض .

واحدة من الملامح العارمة للفضاء التي لا تُرى أو تُفهم بأسلوب سيء هي الوجود المفترض للمادة المظلمة والطاقة المظلمة ، والتي هي في الأساس أشكال من المادة والطاقة غير ممكن اكتشافها إلا على يد أثارها على الكائنات الأخرى ، وبسببِ أن الكون يتوسع ويتسارع في هذا التوسع ، يُنظر إليه كدليل أساسي شخص على المادة المظلمة .
ماذا يبقى بالفضاء الخارجي

الثقوب السوداء

يمكن أن تتشكل الثقوب السوداء الأصغر من الانهيار التثاقلي للممثل العملاق ، الذي يشكل تفردًا لا يمكن لأي شيء الهروب منه ولا حتى الضوء ، ومن هنا أتى اسم الثقب الدودي ، ولا واحد من متأكد تمامًا ما الذي يوجد ضِمن الثقب الدودي ، أو ما يمكن أن ينشأ لشخص أو كائن سقط فيه إلا أن البحث مطرد .

مثال على هذا هو موجات الجاذبية أو التموجات في الوقت والمكان والتي تأتي من التفاعلات بين الثقوب الدودية ، وذلك ما تكهن به ألبرت أينشتاين لأول مرة في بداية القرن الفائت وقتما أظهر أن الزمان والمكان مرتبطان ، مثلما أن الزمان يسرع أو يبطئ حالَما يتم إفساد شكل المنطقة .

اقراء ايضا : كم يبعد كوكب الزهرة عن كوكب الشمس

النجوم والكواكب والكويكبات والمذنبات

النجوم مثل الشمس عبارة عن كرات عظيمة من الغاز تنتج الإشعاع الخاص بها ، ومن الممكن أن تتراوح من العملاقين الأحمر إلى الأقزام البيضاء الباردة التي هي قمامة انفجارات النجوم التي تحدث وقتما ينفد الغاز الهائل ليحترق .

تنشر تلك الانفجارات مركبات في كل أنحاء الكون وهي التبرير في حضور عناصر مثل الحديد ، ومن الممكن أن تؤدي انفجارات النجوم أيضًا إلى ظهور أشياء زاخرة بشكل لا يصدق يطلق عليها النجوم النيوترونية ، وإذا كانت تلك النجوم النيوترونية ترسل نبضات من الإشعاع فإنها تسمى النجوم النابضة ، أما الكوكب هو جسم سماوي يدور بشأن الشمس ، وهو عظيم بما يلزم ليغدو له شكل دائري تقريبًا ، وتحت هذا التصنيف يُعتبر بلوتو والكائنات الضئيلة المطابقة كواكب قزم .

عند عمل موضوع عن الفضاء ، نجد أنه في نظامنا الشمسي تعتبر المذنبات كائناتً يُعتقد أنها ناشئة عن طائفة كبيرة من الأجسام الجليدية ، وحينما يدنو المذنب من الشمس تتسبب حرارة نجمنا في ذوبان الجليد وإبعاده عن المذنب ، وغالبًا ما ربط القدماء المذنبات بالتدمير أو صنف من التحويل الضخم على الأرض .

المجرات

تمثل المجرات من ضمن أكبر الهياكل الكونية ، والتي هي أساسا مجموعات واسعة من النجوم ، وتُسمى مجرتنا المختصة باسم درب التبانة ، وهنالك متعددة أشكال من المجرات من الممكن أن تتحول مع اقترابها من الموضوعات الأخرى أو كنجوم داخلها .

غالبًا ما تتضمن المجرات على ثقوب سوداء عارمة في وسط مجراتها ، والتي تكون مرئية فحسب بواسطة الإشعاع الذي ينبعث منه كل ثقب دودي وأيضا عن طريق تفاعلاته الجاذبية مع كائنات أخرى ، ولو كان الثقب الأسود نشطًا لاسيما ، مع وقوع العديد من المواد فيه فإنه ينتج مقادير ضخمة من الإشعاع .

يمكن أن تتشكل مجموعات هائلة من المجرات في مجموعات تكون مجموعات عارمة مثل مئات أو آلاف المجرات المرتبطة ببعضها القلة ، و ينظر العلماء إلى تلك الهياكل كالأكبر في الكون كله .