حجم الهواء في بالون يشغل حيزًا مقداره 0.620lإذا انخفضت درجة الحرارة من 25c إلى 0c..

حجم الهواء في بالون يشغل حيزًا مقداره 0.620lإذا انخفضت درجة الحرارة من 25c إلى 0c.. … أن الغازات نوع من أشكال المواد التي تخضع لمجموعة القوانين حيث أن الغازات لها مجموعة من الخصائص التي تميزها عن بقية أنواع المواد الأخرى، وفي السطور المقبلة سوف نتحدث عن إجابة هذا السؤال مثلما سنتعرف على أبرز البيانات عن أسلوب وكيفية الربط بين درجة الحرارة وحجم الغاز والعديد من المعلومات الأخرى عن هذا الأمر بالتفصيل.

حجم الهواء في بالون يشغل حيزًا مقداره 0.620lإذا انخفضت درجة الحرارة من 25c إلى 0c..

كمية الهواء حتى الآن تحويل درجة السخونة هو 0.57 L، حيث يمكن حل ذلك السؤال بواسطة تنفيذ قانون تشارلز وهو قانون يربط بين كلا من حجم الغاز ودرجة الحرارة في وضعية ثبوت الضغط، غير أن في الافتتاح يلزم تحويل معدلات الحرارة بالوحدة السيليزية إلى وحدة الكلفن، وبالتالي فإن درجة صفر سيليزيوس سوف تعادل 273.15 كلفن، وايضا درجة حرارة 25 سيليزيوس لدى تحويلها إلى كلفن تكون 25+273.15 وتساوي 298 كلفن تقريبًا، وبذلك لو أنه مقدار الغاز 0.620 لتر عند حرارة 298 كلفن يمكن إيجاد حجمه عند درجة سخونة 273 كلفن عن طريق صفع 0.620 × 273 وقسمة الناتج على 298 ليصير حجم الغاز الجديد هو 0.57 لتر، ويشترط لدى تأدية هذا القانون أن يكون الكبس ثابت وغير متغير لكي نحصل على النتيجة السليمة.

اقراء ايضا : الزلازل والبراكين تسبب ماذا

قانون تشارلز للغازات

يحتسب قانون تشارلز من أكثر القوانين التي تم وضعها في الفيزياء بهدف دراسة نفوذ السخونة على المواد الغازية في حالة ثبوت الضغط، وهذا لأن الغازات تتأثر بشكل كبير بدرجة السخونة حيث تتمدد الغازات ويزداد حجمها لدى ارتفاع درجة الحرارة وذلك لأن لدى الزيادة في درجة الحرارة تزداد حركة جزيئات المواد الغازية نتيجة المسافات البينية المتواجدة بينها وهكذا يزداد المقدار، والضد يأتي ذلك عند قلص درجة السخونة، ويساعد دستور تشارلز للغازات في علم الاختلافات التي تطرأ على درجة سخونة الغاز أو حجمه عن طريق القانون الذي ينص على قدر الغاز الأولي / درجة السخونة الأولية = معدل الغاز النهائي / درجة الحرارة الختامية

أهم التطبيقات على قانون تشارلز للغازات

هنالك الكمية الوفيرة من التطبيقات المتنوعة التي يمكن القيام بها اعتمادًا على تشريع تشارلز للغازات ومن أبرز هذه التطبيقات ما يلي:

صناعة المناطيد وبالونات الهيليوم التي تطير عاليًا في الهواء.
صناعة المخبوزات التي تحتوي على فطر الخميرة.
تصنيع المشروبات الغازية.