ما هي نقاط القوة والضعف لديك وامثلة على نقاط القوة

ما هي نقاط القوة والضعف لديك وامثلة على نقاط القوة … والتي تتفاوت من شخص لآخر، يمكن أن تزداد قوة واحد ما وتقل نقط ضعفه، على عكس الواحد الآخر، نقاط الشدة هي التي تحث الواحد على بذل المزيد من المبادرات للتفوق وتحقيق ما يريد تحقيقه، على الضد من هذا. إلى نقط التضاؤل التي تعاونه على الرجوع وعدم المضي رِجلًا.

ما المقصود بنقاط القوة والضعف؟

تُعرَّف نقاط القوة بأنها عدد من الصفات الإيجابية والقدرات المتميزة التي براعة واحدًا عن آخر وتميزه في عمله وفي جميع موضع، وبشأن بنقاط الضعف فهي مجموعة من الصفات الهدامة وغير السارة الموجودة عند قليل من الناس. غير أن ليس جميع الأشياء، لهذا ينبغي أن يتغلب أعلاها، ففي كل شخص ينبغي أن تتغلب نقاط الشدة على نقاط التدهور أو العكس، وتختلف هذه النقاط وتتضاعف من فرد لآخر.

ما هي نقاط القوة والضعف لديك

يعتبر ذلك السؤال من أهم الأسئلة شيوعًا في المقابلات الشخصية، لذلك ينبغي أن يكون الشخص مستعدًا بالإجابة الموقف ويمكن له الاستعانة بصديق لمساعدته في التعرف على نقاط قوته وضعفه، إضافة إلى ذلك المهارات والمعرفة الكثيرة التي يمتلكها، و يلزم على الواحد تحديد نقط القوة التي تلائم المهنة التي يتقدم لها، كمثال على هذا، لدى التقدم لوظيفة في قسم الموارد البشرية، يقتضي أن يتكلم عن مهارات الاتصال مع الآخرين وعند تحديد نقاط ضعفه، ينبغي أن يكون صادقًا، بل يقتضي الحرص على عدم ذكر نقاط التضاؤل، فهذا يجعله يظهر وكأنه ليس الواحد الملائم للوظيفة، كمثال على هذا أنه غير منضبط في المواعدة، غير أن على سبيل المثال قد يمايز أن يكون غير صبور، وذلك يقصد أنه يحب ذلك. ينجز وظيفته في أقصر وقت محتمل.

أمثلة على نقط القوة

ثمة الكثير من الصفات الموجبة والمتنوعة التي تندرج تحت مسمى صفات القوة في الشخصية، ومن أبرز تلك الصفات ما يلي:

الثقة بالنفس: تشير على أن الإنسان باستطاعته أن تحري أهدافه وطموحاته، وباستطاعته أن الإعداد الجيد لما يرغب تحقيقه.
القدرة على التأثير في الآخرين: ذلك يجعل الواحد على لائحة الشخصيات المعتمد بهم، نتيجة لـ دوره أو دورها في حياة الآخرين.
الثبات العاطفي: خاصة في المواقف المتعبة، فحينما يتجلى الفرد في تلك اللحظة فردًا هادئًا، سوف يكون قادرًا على الاستحواذ على تعاطف من حوله.
النسيان: ليس المقصود هنا عدم تذكر الأهداف والأحلام، إلا أن نسيان الأشياء التي تجعل الإنسان يشعر بالإحباط وتؤثر سلبًا على وجوده في الدنيا.
تحديد القرارات: تمثل تلك الصفة من أكثر الصفات، حيث أن الواحد الجيد والمحفز هو الشخص القادر على اتخاذ قرارات حاسمة بأي توقيت، وخاصة الأحكام المستقبلية.
الصدق: الفرد الذي يثق بشخصه ولا يخاف أن يلومه المحيطون به على أفعاله. الشخص الصادق هو الفرد الصادق أمام نفسه وأمام الجميع.
الانتصار على أخطاء الآخرين: الفرد المتسامح هو الفرد القادر على دراية متى يحق له أن يغفر لمن حوله، ولذا يجعله قادرًا على إنشاء العديد من العلاقات الاجتماعية.
الذكاء والقدرة على ربط الأحداث: شخص باستطاعته أن التناقل مع جميع الظروف التي تنبع، ويكون قادرًا على التصرف مع المشكلات وربط الأحداث.
الحزم والجدية: والتي تمثل دورًا مهمًا في توطيد الإنسان من تقصي أحلامه وطموحاته المتغايرة والوصول إلى إطمئنان النجاح.
التنظيم والترتيب: وهو ما يساعد الإنسان على تحري أعلى معدلات التفوق والتقدم، بخلاف الحالة الحرجة التي تؤثر سلبًا على عمره.

نصائح لتنمية نقاط القوة

هنالك قليل من التعليمات التي يمكن استعمالها لتنمية خبرات مهارية القوة في الشخصية، وسيتم تقديم أبرز هذه التعليمات عن طريق النقط التالية:

تيقن من قراءة كتاب يومياً حتى ينال الشخص الكثير من المعلومات.
اختر لغة محددة وتأكد من تعلمها وإتقانها على نحو صحيح.
تيقن من أداء التدريبات الرياضية لأن العقل السليم يكمن في البدن الصحيح.
ازدياد المشاركة في الندوات والدورات التي تزيد المعرفة في مجال المجهود.
تأكد من أنك تعتاد البصر إلى المقر والنظام.
تيقن من استخدامك للقلم والورقة واكتب كل الأمور التي يخشى الشخص منها وتعامل برفقتها في أسرع وقت محتمل.
الذهاب بعيدا عن أي شخص يؤدي إلى الإحباط والفشل.

اقراء ايضا :تعرف على أهم نقاط الضعف والقوة في المقابلة الشخصية

أمثلة على نقاط الضعف

هناك العديد من نقاط الضعف ، والتي تعد من الصفات الهدامة التي تبقى في الإنسان، ومن أكثرها أهمية ما يلي:

العصبية: وهي ما تجعل الشخص غير قادر على التحكم في انفعالاته في لحظة الغضب في مواجهة الآخرين مما يجعله يجابه الكمية الوفيرة من المشكلات في وجوده في الدنيا.
يفشل الإنسان في الدفاع عن ذاته في مواجهة الآخرين، مما يجعله يجابه العدد الكبير من المشكلات النفسية التي تجعله غير واثق من نفسه في مواجهة الآخرين.
الخجل والانطواء: وهو ما يجعله غير قادر على مورد رزق علاقات اجتماعية بأسلوب طبيعي، وذلك لأنه غير باستطاعته أن خلق محادثات بينه وبين الآخرين.
عدم إيجاد الحلول المناسبة للكثير والعديد من المشكلات: الأمر الذي يجعل تلك المشاكل تتراكم عليه يوما يوم بعد غد.
قلة المهارات القيادية: التي ترشده للطريق الصحيح، لذا يحس أنه يحتاج دائما إلى واحد أجدد في عمره ليوجهه صوب القرارات السليمة.
عدم التمكن من الملاءمة مع متغيرات الحياة وتحدياتها: جعله غير باستطاعته أن الاستجابة على نحو كافٍ لما يجابهه في عمره.
الرهبة من مزاولة تجارب قريبة العهد: مما يجعله شخصية هشة لأنه غير باستطاعته أن اكتساب خبرات عصرية من مساعي مختلفة في وجوده في الدنيا.
الاندفاع في اتخاذ المرسوم: عدم الاهتمام الأمر الذي يجعله يتخذ قرارات سيئة تجعله يشعر بمقدار ضخم من الندم.
ضياع الثقة بالنفس: الأمر الذي يجعله غير باستطاعته أن مقابلة صعوبات الحياة والمشكلات التي تجابهه، ومن ثم يستسلم للفشل ببساطة.
الاعتماد على الآخرين للقيام بأعمال تجارية خاصة – تلك النقطة من أكثر نقاط التدهور الهدامة التي يلزم على الإنسان القضاء عليها، إذ أن تدخل الآخرين في الحياة ليس إيجابياً.