المنوعات

تاريخ اول ايام عطلة عيد الفطر 2021 المغرب

تاريخ عيد الفطر 2021 بالمغرب

تاريخ اول ايام عطلة عيد الفطر 2021 المغرب …تبدأ تونس يوم الاحد أول أيام الصخر الصحي الشامل الذي فرضته السلطات لتقليص تفشي فيروس Covid 19 في مواجهة اكتظاظ المستشفيات الأصلية وإتيان أقسام التخليص والأكسجين في بعضها الطاقة القصوى. ويدوم ذلك القرميد أسبوعا كاملا بما في هذا أجازة عيد الفطر، ويمنع طواله السفر

 

تاريخ اول ايام عطلة عيد الفطر 2021 المغرب

 

التحرك ما عدا في الحالات القصوى، وتغلق أماكن البيع والشراء ودور العبادة ويحجب السفر والتحرك بين المحافظات. بينما أبدى مواطنون احتجاجهم ورفضهم لممارسات الإقفال الحديثة، ورفض فرع جمعية التحالف التونسي للصناعة والتجارة والصناعات الكلاسيكية (الطقوس) الأحكام التي اتخذتها السُّلطة وقرر في كلام يوم السبت استكمال النشاط التجاري.

دخلت تونس بداية من يوم يوم الاحد ولأسبوع كامل في صخر صحي يشتمل على كامل الولايات لتقليص تفشي فيروس Covid 19، بما في ذاك طوال أجازة عيد الفطر التي ستصادف يوم الاربعاء 12 أو يوم الخميس 13 أيار/مايو. ويحجب على حسب الأعمال العصرية، السفر والتحرك ما عدا في الحالات القصوى، وتغلق أماكن البيع والشراء ودور العبادة ويحرم السفر والتحرك بين المحافظات. مثلما تمنع الاحتفالات والاحتشادات بداية من الاحد والخروج من المنازل لن يكون مسموحا به سوى للحالات اللازمة.

وقد كان رئيس إدارة الدولة التونسية هشام المشيشي أفصح يوم الجمعة الأحكام الأصلية القريبة العهد مؤكدا بأن موافقة الإقفال الكامل من 9 إلى 19 مايو/أيار هو تصرف وقائي، لأن “الشركات الصحية ستنهار وذلك عدم أمان نخشاه… والأطباء على وشك الانهيار السيكولوجي“.

وتحدث المشيشي إن ذاك الفعللحماية وحفظ المنظومة الصحية وصحة المدني الذي لم يتعهد بالتدابير“.

وأفادت المتحدثة الأصلية باسم السُّلطة حسناء بن سليمان في مواجهة صحفي يوم الجمعة أن الاحتفالات والاحتشادات ستمنع على مدار الأسبوع القادم بداية من الاحد وأن الذهاب للخارج من المنازل لن يكون مسموحا به سوى للضرورة.

وأغلقت السلطات المدارس والكليات وفرضت منع تجول ليليا منذ أسابيع، بل الحالة الحرجة الصحية متتابعة.

مواطنون يحتجون

وعبر تونسيون عن احتجاجهم ورفضهم إجراءات الإقفال الاحد، أول أيام الصخر الصحي الشامل الذي أقرته السلطات لمحاربة تفشي بلاء كوفيد-19 والذي يجيء في الأيام الأخيرة قبل إجابات عيد الفطر.

وفي شارع الحبيب بورقيبة في العاصمة أقفلت جميع الدكاكين أبوابها مثلما في البلدة العتيقة إذ تتركز المتاجر السياحية. ووقف على قدميه عشرات من سائقي مركبات الأجرة بالتجمع في واحد من شوارع العاصمة احتجاجا على مرسوم منعهم من الشغل وصرخ أحدهم “يا حكومة ليس لنا ثروة للعيش. لن نقبل القٌعود في البيت“.

وأغلقت أجهزة الأمن مكان البيع والشراء المركزي بالعاصمة غداة يوم الاحد وسط إمتعاض بضع عشرات من الأفراد الذين يرغبون شراء المأكولات والمشروبات والخضروات. وتحدث سليمان بن رجب وهو يحمل سلته “ذاك مرفوض، عقب نشر وترويج الإقفال كان ثمة تكدس واكتظاظ كبيران في جميع موضع واليوم لا نجد أين نتبضع”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى