المنوعات

فتح الجامعات السودانيه وبداية الدراسة 2021

استئناف الدراسة في السودان 2021

فتح الجامعات السودانيه وبداية الدراسة 2021 … أصدر قرارا مجلس عمداء جامعة الخرطوم عاصمة السودان، في اجتماعه رقم 1 لعام 2021م، المنعقد فجر اليوم الاثنين 18 كانون الثاني 2021م، بقاعة البروفيسور عبدالله الطيب بكلية الآداب بقيادة السيدة مديرة الجامعة، رئيسة المجلس، استئناف التعليم بالمدرسة بكل كليات الجامعة، مع التشديد على الالتزام بالاحترازات الصحية.

فتح الجامعات السودانيه وبداية الدراسة 2021

 

وقالت السيدة مديرة الجامعة البروفيسور فدوى عبد الرحمن علي طه، بصرف النظر عن المحاذير الصحية والأحوال المرتبطة بالانتشار الفوري للكورونا في موجتها الثانية، والأوضاع التي تجابهها الجامعة والبلاد، سوى أنه يتحتم أن استئناف التعليم بالمدرسة نسبة لتأخر ذلك الموسم الدراسي لتلامذة الجامعة.

 

‎وناقش المقابلة قضية التعليم الإلكتروني، وقدمت الدكتورة إيمان أبو المعالي عبد الرحمن مديرة شبكة وتقانة البيانات عرضاً للعمداء أبانت فيه الاختيارات المتنوعة للتعليم الإلكتروني. وأشادت السيدة مديرة الجامعة بالكليات التي بادرت واستعدت للتعليم الإلكتروني وهي كليات الطب، وطب الأسنان ،والإنتاج الحيواني ، والعلوم الرياضية، والعلوم الإدارية.

 

وقدمت السيدة مديرة الجامعة تنويراً لمجلس العمداء بشأن تسلُّم شهادة البحث المخصصة بالقطعة (7/2) حي الشاطئ التي منحها المخلوع في السنة 2010م للصندوق القومي لعناية التلاميذ.

 

واستعرضت مديرة الجامعة الإتصالات المكثفة أجرتها مع أصحاب المسئولية والتي أفضت إلى اعادة إلحاق القطعة باسم الجامعة، مبينةأن تفكيك مجموعة من مواضع ما كان يُعرف ب(الوحدات الجهادية) في نطاق الجامعة- التي كان يستعملها أعضاء حزب المواجهة الوطني المستحضر لتعذيب التلاميذ وحفظ الاسلحة ومستندات التنظيم- واستعادتها لأجل صالح الجامعة وطلابها.

 

‎وأخطرت السيدة مديرة الجامعة، المجلس بأنها ستخاطب السيد مدير عام قوات الأمن لجذب قوات الأمن الجامعية وانهاء تفويضها لحراسة الجامعة، وستجند الجامعة الزيادة من الحرس الجامعي اضافة الى ما تم تجنيده مسبقاً. وسينجز ذاك الملف أثناء الأسابيع القليلة المقبلة. واحاطت المديرة المجلس بتعيين عدد 43 معاون شرح وتعليم بمختلف كليات الجامعة .

 

‎وتحاورت السيدة المديرة عن استرجاع دور جامعة الخرطوم عاصمة السودان التاريخي السبّاق في مساندة المجتمع ومسؤولية الجامعة المجتمعية، مشيرةً إلى ما قدمته الجامعة في ذاك الصدد من مساندة لطباعة الكتاب المدرسي، واستلام وتعهد الجامعة مسؤولية إتفاق مكتوب اختبارات الشغل الدبلوماسي لوزارة الخارجية، بجوار لقاء الإنشاء الوطني والتبدل الديمقراطي الذي شددت حتّى اكبر مساندته المالي تم من خريجي الجامعة بشمال أميركا الأمريكية (يوكانا) .

 

ونوهت في تنويرها الى العون الذي تم أتى به للجامعة سواء من خريجين او خيرين والذي شارك مساهمة فاعلة في صيانة عدد محدود من ما خرب فجر فض اعتصام التقدم العامة في 3 حزيران 2019م ، وأن جزءاً من ذاك المؤازرة تم تحديد وجهته لمستشفى الخدمات الطبية والصحية ، ومطبعة الجامعة.

 

واخطرت المديرة مجلس العمداء بأن منفعة الجامعة للداخليات بشخصها ستواصل الهاجس والهم الأول. وقد كونت لجنة لذا إنتهت من عملها ورفعت عزمها. وتعكف ادارة الجامعة حالاً على بحث منابع لدفع النفقات قدرتها من هذا علما بأنها خاطبت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في موعد باكر بإعادة الداخليات بمخصصاتها ومواردها من وعاء مساندة التلاميذ إلى منفعة الجامعة.

 

‎وقد اعتمد مجلس العمداء فكرة مقترحة السيدة المديرة باستئناف التعليم بالمدرسة في الـ5 عشر من شباط الآتي. وقالت السيدة المديرة إنها أجرت مشاورات مع عميد التلاميذ ومجلسها الاستشاري فيما يتعلق استئناف التعليم بالمدرسة.

 

وأوضحت أن استئناف التعليم بالمدرسة لا يشير إلى أننا سنتساهل في اتباع التعليمات والاحترازات الصحية، لافتة إلى ان جامعة مدينة عاصمة السودان العاصمة السودانية الخرطوم فقدت طوال الموجة الثانية من الكارثة عدداً من الأساتذة جراء جائحة كوفيد 19.

 

وبينت أن حراسة أرواح الأساتذة والطلاب وعموم منسوبي الجامعة هي مسؤولية مشتركة بين الجميع، مطالبة قادة المجمعات بتنشيط دورهم برصد وإخضاع تأدية منسوبي الجامعة والتزامهم بالاحترازات الصحية.

 

‎من جهته صرح أمين الأمور العلمية بالجامعة، البروفيسور عمران خصوصية عثمان، قبل بداية التعليم بالمدرسة ينبغي أن التشديد في الالتزام بالاحترازات الصحية.

 

وبيَّن عمران ان أمانة الأمور العلمية عندها موجهات معينة تريد إبلاغها للعمداء، مبينا أن الفصل الدراسي المقرر بدءه سوف تكون مدته 13 اسبوعاً شاملة الاختبارات، ووجه ان يشطب تجهيز التعديل الدراسي استنادا لتلك المدة.

‎وناشد العمداء ان يكمل طوال مدة التعليم بالمدرسة المحددة استعمال مختلَف أساليب واستراتيجيات المدارسة والتعليم الجديدة بما في هذا التعليم الإلكتروني. منوهاً على ان ينهي تفعيل نهج التغيير المطرد للتلاميذ.

‎مثلما طالب العمداء بتنشيط قضية الإرشاد الأكاديمي للتلاميذ، والعمل على تشييد خبرات مهارية التلاميذ في البحث والعمل خارج ساعات التعليم بالمدرسة، وتنشيط دور مساعدي المدارسة والتعليم في المعاونة في تنشيط التعليم الإلكتروني

‎ولفت الى انه تم تكليف 43 معاون شرح وتعليم للاستفادة من إمكانياتهم والاستعانة بهم في التعليم الإلكتروني. مثلما طالب بالاستعانة بالقدرات النقدية والامكانيات الآدمية المتوافرة بالكليات.

‎وناشد العمداء والأساتذة بوجوب اهتمام التباعد الاجتماعي للتلاميذ في المحاضرات، مع التزامهم بلبس الكمامات ضِمن الجامعة وفي غرف التعليم بالمدرسة.

‎من جانبه، أفاد عميد أمور التلاميذ الطبيب عمر عبدالله حميدة ان عمادته تحاول بالترتيب مع حاوية إستظهار التلاميذ على إعداد الجو المحيط بالداخليات والمجمعات السكنية للتلاميذ.

وأكد على لزوم تفاعل العمداء مع عمادته لجهة الالتزام بالاحترازات الصحية، موضحاً ان العمادة قد وفرت الاحتياجات الغذائية للداخليات، وتعمل على تهيئتها. مع التشديد على رصد الداخليات وان تكون فحسب للتلاميذ المنتظمين بالدراسة، داعياً إلى إشراك التلاميذ في اللجان الصحية والأكاديمية بالكليات.

‎الى هذا، صرح البروفيسور محمد توم موسى، رئيس لجنة الاحترازات الصحية بالجامعة أن العالم من حولنا ينشد التعايش مع وباء الكورونا، بصرف النظر عن الانتشار الحثيث بموجتها الثانية.

وواصل أن استئناف المجهود والدراسة بالجامعة ينبغي أن يليه تشديد على الالتزام بالموجهات و الاحترازات الصحية التي تتضمن لبس الكمامات، واستخدام المعقمات، وغسل الأيدي باضطراد وتجنب السلام بالأيدي، والتباعد الاجتماعي. مؤكدا وجوب الالتزام بتلك التعليمات سوف يكون هو الاتفاق المكتوب بين الجامعة ومنسوبيها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.