المنوعات

تاريخ يوم عاشوراء 2021 العد التنازلي

قصة يوم عاشوراء عند الشيعة

تاريخ يوم عاشوراء 2021 العد التنازلي .. متى يوم عاشوره 2021؟، لعله واحد من هذه الأشياء التي يتقصى عنها أولئك الذين ينوون صوم يوم العاشر من شهر محرم واغتنام فضله، إذ ورد أن صوم ذلك اليوم يكفر معاصي 12 عشرة شهرا ماضية، الشأن الذي يبين لزوم سؤال: متى يوم العاشر من شهر محرم 2021؟، وقد حسمت دار الإفتاء تلك الموضوع، إذ إنها يوما ما ما يوم الاربعاء السالف استطلعت دار الإفتاء المصرية على يد لجانها القانونية الدارجة في متباين مناطق الدولة هلال شهر المحرم لسنة 1442 هجريا، إذ صرحت أن يوم الخميس المتزامن مع عشرين آب غرة شهر المحرم وبداية العام الهجري الجديد.

تاريخ يوم عاشوراء 2021 العد التنازلي

وتشييد فوقه فإن يوم عاشوره 2021يوافق يوم السبت الآتي وهو الـ10 من شهر المحرم الهجري والـ9 والعشرين من شهر اغسطس الميلادي، بينما أن الجمعة هو الـ9 من محرم، وهو الذي يُطلق أعلاه تاسوعاء، والذي أخبرنا عنه رسول الله –عليه الصلاة والسلام – أنه كان ينتوي صومه مع العاشر من شهر محرم الذي حرص فوقه وأوصانا به لولا مصرعه في عامه القادم.

متى يوم العاشر من شهر محرم 2021، اختلف العلماء في تحديد يوم العاشر من شهر محرم والراجح من أقوال العلماء أنه يوم عاشوره، وذلك قول مشجعين علماء، وأوضح الإمام الهيدروجيني أن «عاشوره وتاسوعاء اسمان ممدودان، ذلك هو الشهير في كتب اللغة أفاد أصحابنا: العاشر من شهر محرم هو اليوم الـ10 من المحرم، وتاسوعاء هو الـ9 منه ذاك مذهبنا، وبه أفاد متابعين العلماء، وهو جلي الأحاديث ومقتضى تدشين اللفظ، وهو الواضح لدى أهل اللغة».

يوم عاشوراء هو العاشر من شهر محرم الهجري من كل عام، المسمى بـ يوم عاشوراء و صيام يوم عاشوراءسنة فعلية وقولية عن النبي صلى الله عليه وآله سلم، ويترتب على فعل هذه السُّنَّة تكفير ذنوب سنة قبله كما ورد في الأحاديث النبوية الشريفة، فهو يكفر السنة التي سبقته، كما قال النبي – صلى الله عليه وسلم: «.. صِيَامُ يَوْمِ عَاشُورَاءَ أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ» (رواه مسلم 1162).

وروى أبو قتادة رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «صِيَامُ يَوْمِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ عَلَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ، وَصِيَامُ يَوْمِ عَاشُورَاءَ، أَحْتَسِبُ عَلَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ» أخرجه مسلم في “صحيحه”.