المنوعات

كم تبلغ ميزانية الكويت 2022

كم تبلغ ميزانية الكويت 2022 .. تحدثت وزارة النقدية في الكويت البارحة السبت، إن البلاد سجلت عجزا فعليا بلغ 10.8 مليار دينار (35.5 مليار دولار) في السنة المادية 2020 – 2021 بازدياد 174.8 بالمائة، مشيرة إلى أنه أعلى عجز بالموازنة في تاريخ البلاد.

كم تبلغ ميزانية الكويت 2022

وجاء في كلام الوزارة أن الإيرادات الفعلية وصلت عشرة.5 مليار دينار في العام المالية المنتهية في 31 مارس (مارس) السالف، بتدني قدره 38.9 بالمائة عن السنة الفائتة في حين وصلت المصروفات الفعلية 21.3 مليار دينار بتزايد 0.7 بالمائة.
ووافق مجلس الشعب الكويتي في حزيران (يونيو) على موازنة 2021 – 2022 التي طالبت بها إدارة الدولة في يناير (يناير) والتي توقعت إنفاقا قدره 23.05 مليار دينار وعجزا قدره 12.1 مليار دينار. وأتى إدلاء بأصوات البرلمان وسط مباحثات بين الحكومة ومجلس النواب أرجأت الإصلاحات في الدولة العضو في هيئة البلاد والمدن المصدرة للبترول (أوبك).
وقالت الوزارة إن المبالغ الواردة النفط تراجعت 42.8 بالمائة في 2020-21 إلى 8.8 مليار دينار في حين تراجعت الإيرادات الأخرى 6.5 في المائة إلى 1.7 مليار دينار. وشكلت الأجور والدعم 73 في المائة من إجمالي الإنفاق بينما شكلت النفقات الرأسمالیة الفعلية والبنية التحتية 9 %.
وقالت الوزارة إن متوسط تكلفة بيع الخام الكويتي للسنة المالية وصل 42.36 دولار للبرميل بمتوسط إصدار نفطي 2.5 مليون برميل يوميا.
وصرح وزير النقدية خليفة حمادة في الخطاب: «يعزى العجز إلى الهبوط الشرس في أسعار البترول وتقليل الأنشطة الرسمية إلى الحد الأدنى نتيجة لجائحة كوفيد – 19».
وأضاف: «إدارة الدولة على أتم تحضير لنقاش الحساب النهائي مع السلطة القانونية، والمضي قدما في تأدية الكثير من الحلول الواقعية لتطوير المادية العامة». ويجب أن يصادق البرلمان على الحسابات النهائية للجمهورية حتى يشطب اعتبارها ختامية.
وفي وقت سابق ذلك العام، قال حمادة إن ازدياد عوائد النفط جراء ارتفاع أسعار النفط لا تغطي التزامات موازنة الجمهورية، وإن الكويت ستحتاج إلى أسعار نفط عند تسعين دولارا للبرميل لتجهيز الميزانية.
وأقامت العقود الآجلة لخام برنت لدى سبعين.70 دولار في أخر معاملات الأسبوع الجمعة، فيما انخفض خام غرب تكساس الوسيط الأميركي إلى 68.28 دولار للبرميل.

عجز متوقع في موازنة الكويت 2022

تحدثت وزارة النقدية الكويتية، يوم الإثنين، إنها تتوقع عجزا بمقدار12.1 مليار دينار (نحو 40 مليار دولار) في موازنة الدولة للعام المالي 2021-2022.

وتبدأ السنة المادية في الكويت في الأول من أبريل/ أبريل، وتنتهي في 31 مارس/ مارس من العام اللاحق.

وقالت وزارة المالية، في بيان أوردته وكالة الأنباء الكويتية الحكومية، أن الميزانية تتضمن نفقات بمقدار 23 مليار دينار (باتجاه 76 مليار دولار).

فيما تقدر الميزانية، الإيرادات المتوقعة بحوالي عشرة.9 مليارات دينار (نحو 36 مليار دولار).

وتتوقع الحكومة الكويتية ايرادات نفطية بنحو 9.12 مليار دينار (بحوالي ثلاثين.1 مليار دولار)، برفع 62 بالمئة مقارنة مع تقديرات موازنة السنة المادية الحالية، مع تغير للأحسن أسعار الخام في أماكن البيع والشراء العالمية.

وتضرر اقتصاد الكويت الغنية بالنفط جراء انهيار أسعار الخام في 2020، مع تقهقر المطلب نتيجة لـ مصيبة كوفيد 19.

وقد كان مجلس الأمة الكويتي وافق العام الماضي تعديلا قانونيا بوقف الاقتطاع التلقائي من عائدات البترول (10 بالمئة) لمصلحة وعاء احتياطي الأجيال القادمة، في تجربة لتعزيز السيولة في الخزينة العامة.​​​​​​​

ومن شأن التطوير إستقلال 12 مليار دولار من أجل استعمالها في قفل قسم من عجز الموازنة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.