المنوعات

تعرف على توقعات بيتكوين للعام 2022

تعرف على توقعات بيتكوين للعام 2022 .. لقد كثر في الآونة الأخيرة تداول اسم البيتكوين كأقوى ورقة نقدية رقمية في الكوكب خصوصاً عقب مبالغة سعرها بشكل وهمي. تمثل البيتكوين أول عملة رقمية لا مركزية. تم اختراع هذه الورقة النقدية في سنة 2008 ووصلت ثمنها اليوم إلى ما يزيد على 56 ألف دولار أميركي. يتساءل الكثيرون حول مصير هذه الورقة النقدية والتوقعات المستقبلية لها واحتمالية الاستثمار بها, لذا سنتعرف في ذلك الموضوع على تكهنات البيتكون لعام 2022 وما هو مصيره.

تعرف على توقعات بيتكوين للعام 2022

تعتبر البيتكوين أمتن عملة رقمية في الزمن الحاضر وشعار التداول المخصص بها هو BTC. تم اختراعها عام 2008 وإطلاقها للتناقل في السنة 2009 ولم تتوقف حتى حالا. يمكن القول أن تلك العملة فتحت الباب في مواجهة ظهور بقية العملات الرقمية الحاضرة هذه اللحظةً. أما فيما يتعلق للفرد الذي اخترع هذه العملة فهو مجهول الهوية وأطلق على نفسه اسم ساتوشي ناكاموتو, وقد لا يكون فرد شخص بل عدد من الإنس. تعتبر البيتكون ورقة نقدية لا مركزية ويتم تداولها من واحد لآخر بكيفية الند للند ودون الاحتياج لوسيط كالبنوك. مثلما يمكن استبدالها بعملات أخرى أو سلع وخدمات مختلفة. تستخدم نسق التشفير للتحقق من الحوالات الشبكية وتسجل هذه الحوالات في سجِل حسابات يدعى سلسلة الكتل. تجسد محفظة بيتكوين محفظة إلكترونة تعمل كحساب بنكي سري غايتها تخزين الحساب الشخصي من عملة البيتكوين لصاحبها. يتألف عنوان المحفظة من مجموعة مشفرة من الأرقام والأحرف.

توقعات متفائلة للبيتكون لعام 2022:

 

بخلاف الاستثمار العالمي الذي بدأ بالانهيار بعد ظهور آفة كورونا, فإن البيتكوين قفزت إلى مستويات غير مسبوقة طوال العام السابق. لهذا الدافع بدأ التفاؤل بمستقبل هذه العملة بالارتفاع. بالطبع لا يوجد تنبؤات دقيقة لثمن تلك الورقة النقدية فالبعض يتنبأ وصولها إلى 65 ألف دولار في نهاية عام 2021 أو إلى مائة 1000 دولار مطلع عام 2022. كما أن البعض ذهب إلى توقعات أعلى بكثير حيث تنبأ أحد المحللين بوصول قيمة البيتكون إلى 170 1000 دولار بحلول عام 2022. يمكن الإضافة بتوقعات زيادة تكلفة تلك العملة إلى أرقام غير ممكن تصورها حتى. يستمر التنافس في تكهن ازدياد سعر البيتكوين ليصل إلى 250 و 318 ألف دولار خلال عام 2022.

تكهنات متشائمة للبيتكون للأعوام القادمة:

يتوقع عدد محدود من المتخصصون أن البيتكوين ستستبدل نموها الفوري بهبوط فوري ومفاجئ. إذ لا من الممكن أن يتواصل تقدم تلك العملة إلى اللانهاية ولا بد أن تنقضي في وقت ما. يعتبر البعض أن البيتكوين مجرد بدعة من المفضل تجنبها فهي ورقة نقدية رقمية لا ثمن لها ومن المرجح أن ترجع للصفر كما بدأت. لقد في وقت سابق ووقف على قدميه العديد من المتخصصون بالتحذير من الاقتصاد بالبيتكون وعموم الأوراق النقدية الرقمية حيث اعتبروه استثماراً عالي الخطورة. يمكن القول أن ذاك الاقتصاد لا يناسب صغار المستثمرين تماما ولذا جراء تقلب سعر الصرف للعملة. على الرغم من التحذيرات والتوقعات غير المتفائلة حول تلك العملة. ترجع أسباب انتقاد تلك الورقة النقدية إلى إمكانية استخدامها بأسلوب ضد القانون بمعنى تأدية معاملات ضد القانون. كما أن تعدين البتكوين أو إصدار أحجام عصرية منه يحتاج إلى مقدار هائلة من الكهرباء وأجهزة ذات مواصفات عالية. بل على العموم توجد الاحتمالات غير المتفائلة لتلك الورقة النقدية بعيدة عن تكهنات عام 2022.

مصير البيتكون:

 

لا يمكن لأحد أن يحدد مصير العملات الرقمية بأسلوب أكيد إذ يوجد تضارب واضح في الآراء بشأن مصير البيتكون. هل ستنتهي هذه الفقاعة أم ستصبح العملة الرقمية مستقبل العالم. يصف البعض هذه الورقة النقدية بالذهب الرقمي. مثلما أنهم ذهبوا إلى أبعد من ذاك بتوقع أن تحل مقر الذهب على اعتبار أن قيودها أقل من جهة التخزين وصعوبة الحمل والنقل. بالإضافة إلى ذلك يتخيل واحد من المحللين أنه من المنطقي على الإطلاقً أن تصل السعر السوقية للبيتكوين إلى تكلفة الذهب في السوق. مما سيؤدي إلى وصول قيمة هذه الورقة النقدية في وقت ما إلى أربعمائة أو حتى خمسمائة 1000 دولار لكن توجد هذه التكلفة بعيدة نسبياً عن العام 2022. بينما يشاهد القلة الآخر أن البيتكوين مجرد فقاعة يمكن استخدامها للمضاربة أكثر منها للاستثمار. لذا فإنه لا بد للمستثمرين من وضع احتمال الفقدان الكاملة في الحسبان وينصح بعدم الاستثمار بأكثر من 10% من مجمل ثمن الممتلكات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.