تفسير الأحلام

تفسير رؤية الشجار مع شخص اعرفه

تفسير رؤية الشجار مع شخص اعرفه … العراك و المشاجرة في الرؤيا من الموضوعات التي يقف أمامها الإنسان متحيراً، ويريد أن يعرف دلالتها في أحلامه.

فهل هم فعلاً علامة على عكس أو عداوة أم أنهم لهم تفسير أخر، وهو الذي سوف نقدمه لكم على يد هذا الموضوع المقدم من موقع جديد اليوم المميز دوماً فتابعوا معنا.

تفسير رؤية الشجار مع شخص اعرفه

إن الإنسان طوال نومه بقعر تسترخي كل معدات جسده وتتعطل الحواس ايضاًً، إلا أن المخ هو ما يستمر حذر قائماً بدوره الكامل.
وخصوصاً ما يسمى بالعقل الباطن فضلا على ذلك العقل الواعي، الذي يقوم باستعادة المواقف والأحداث البعيدة أو القريبة.
وقد شدد علماء النفس إن الواحد الذي يجتاز بمشاجرة أو شجار أو بخصومة مع فرد أحدث في منامه.
هو على أرض الواقع يرغب أن يفرغ شحنة كامنة سلبية داخله مع هذا الشخص، لأنه لم يقم بها في العالم الحقيقي.
لذلك الحلم يساعده حتّى يقوم بما كان يطمح على أرض الواقع، ولذا من خلال شحن نفسه بتحفيز وإجادة.
حتى ترضى ذاته عن موقفها الذي لم يمكنها عمله وقتما كان السجار أو المشاجرة حاضر.
ثم يشعر الإنسان بعد استيقاظه من النوم بأن ذاته هادئة، ويقبل على يوم عصري بنفس راضية.

توضيح العراك و الشجار في الرؤيا والضد العائلي لإبن سيرين

أكد العالم ابن سيرين إن الشجار أو الخصومة أو الجدل مع الوالد أو الزوجة أو الشقيقة أو الأخ أو الأم.
سببه إن العلاقة العائلية بشكل عام طول الوقتً ما تكون بها كثير من الضغط النفسي والمشاحنات لأسباب مغايرة.
وإن إذا رأى واحد من إنه يتشاجر مع أقرب الأقربين عنده، تلك ليست إشارة على عداوة حقيقية.
ولكنها صنف من أمتصاص الحنق لصاحب الرؤيا.
فإذا رأى أحد إنه يضرب أو يعنف أحد إخوته أو أمه أو آبنه أو أي شخص له رابطة قرابه به.
فهذا يعرب عن طاقة سلبية عجز الرائي أن يصرفها في يقظته.
بل حلمه سمح له أن يفعل هذه السلوكيات، فلغة الأحلام ليس لها حواجز وليس لها قيود مثل اليقظة.
وحينما يرى أحد في منامه إنه يقوم بالشجار مع والدته أو أبيه، فهذه مغزى على إن ذو الرؤيا يتطلب إلى الكثير من الرعاية والمراعاة منهم.
كذلك حينما أشتد الصرامة أو الخصومة أو المشاجرة برفقتهم، كانت هذه مغزى على حب كاسح بقدر حدة المشادة.
وإذا رأى واحد من إنه يقوم بصفع واحد من والديه، فهذه مغزى على إن ثمة استفادة هائل سوف يأتي من الوالدين.
أما إن رأى واحد من إنه يضرب أخيه فهذه دلالة على إن صلة الأشقاء قوية ووطيده، وإن ثمة تفاهم وصلح سيكون بينهم.

تفسير الشجار و الشجار في الحلم بين الزوج والزوجة للنابلسي:

شدد العالم النابلسي إن وقتما يرى واحد من الزوجين ذاته في عراك أو عراك مع الطرف الآخر، أو واحد من الأبناء أو أم الزوجة أو أم القرينة.
فهذا تعبير نفس في نطاق الحلم، بمعنى أدق إذا رأت الزوجة إنها على ضد مع أم زوجها.
فهذا يثبت أن إن في داخل ذاتها شيء غير صافي بالنسبة لحماتها، وإنها لا يمكن لها أن تفعل ذلك في الواقع خوفاً من القرين.
وهذه علامة موجبة على أن الزوجة تحافظ على بيتها وعواطف زوجها إزاء أمه.
ومعناه كذلكً أن القرينة سوف تنعم بهدوء وطمأنينة بعدما إنتهت المنقولات السلبية ضِمن الرؤيا.
وايضا نفس الشرح فيما يتعلق للزوج إذا كان هو ذو الرؤيا.

 

توضيح المشاجرة و المشاجرة في المنام مع الأصدقاء

 

يقول ابن سيرين أن إذا حلم أحد أنه في خصومة وعراك حاد مع صديق أو صديقة، فهذه بشرة خير عارمة وأن ذاك الحلم يعرب عن أن هنالك توافق عميق بينه وبين صديقه أو صديقته، وأن كل من ضمنهم يُعد سند للآخر وتأمين له، وإذا رأى واحد من أنه يتشاجر مع صديقه الذي بينه وبينه خصومة في العالم الحقيقي، فهذه إشارة عن أفتراب ميعاد الصلح بينهم، وأيضاً نفس التأويل لمن رأى أنه يضرب صديقه.

تفسير المشادة و العراك في الحلم مع الغرباء

 

عبّر ابن شاهين عن تأويله لرؤية المشاجرة و المشاجرة في الحلم.
وخاصةً إذا كان مع أفراد غرباء بأن إذا رأى أحد في منامه، إنه في مشادة صارم مع مجموعة من الناس من أهل الحي الذي يعيش به.
وإنه لا يدري بعضهم أو لا يعرفهم جميعاً.
وقد أشتد المشاجرة إلى أن بلغ إلى إعتداء بالأيدي واستخدام آلات شرسة، وإن واحد من الذين يتعاركون قد مات.
كما إن ذو الرؤيا يجري هرباًوخوفاً من أجهزة الأمن، فهذا معناه وترجمته الحقيقية هي إن ما وقع هو حياة صاحب الحلم كاملة.
والتي بالعادةً ما تكون مبعثرة غير مرتبة تستدعي طول الوقتً إعادة النظر الشاملة منه، حتى يقيم حياة مستقرة يتجنب فيها أي غير صحيح.
قد يقع فيه في حق ذاته أو الآخرين، وكل النمازج التي ظهرت في المنام هي الأخلاق والقيم والمبادئ.
ولا يتبقى من تفسير مثل هذه الأحلام إلا نموزج أسماء الشخصيات الحقيقيين.
فإن كانت صبر نموزج من العبادات مثل : إيمان – مؤمن – إسلام وآخرين.
فهذا يبرهن أن إن عمره الدينية تفتقر إلى صيانة.

شرح العراك و المشادة في المنام مع الأصحاب

 

يقول ابن سيرين أن إذا حلم أحد أنه في خصومة وعراك بالغ مع صديق أو صديقة، فهذه بشرة خير عظيمة وأن ذلك المنام يعبر عن أن هنالك توافق عميق بينه وبين صديقه أو صديقته، وأن كل من ضمنهم يُعد سند للآخر وتأمين له، وإذا رأى واحد من أنه يتشاجر مع صديقه الذي بينه وبينه خصومة في الحقيقة، فهذه إشارة عن أفتراب توقيت الصلح بينهم، وكذلك نفس التأويل لمن رأى أنه يضرب صديقه.

توضيح الشجار و العراك في المنام مع الغرباء

 

عبّر ابن شاهين عن تأويله لرؤية المشاجرة و العراك في الرؤيا.
وخصوصاً لو كان مع شخصيات غرباء بأن إذا رأى واحد من في منامه، إنه في عراك شديد مع مجموعة من الناس من أهل الحي الذي يقيم به.
وإنه لا يدري بعضهم أو لا يعرفهم معاً.
وقد أشتد المشاجرة على أن وصل إلى إعتداء بالأيدي واستخدام آلات مريرة، وإن أحد الذين يتعاركون قد لقي حتفه.
كما إن صاحب الحلم يجري هرباًوخوفاً من الشرطة، فهذا معناه وترجمته الحقيقية هي إن ما حدث هو حياة ذو الحلم كاملة.
والتي كثيرا ماً ما تكون مبعثرة غير منزلة تستدعي طول الوقتً المراجعة الشاملة منه، حتى يعيش حياة مستقرة يتجنب فيها أي خطأ.
قد يقع فيه في حق نفسه أو الآخرين، وكل النمازج التي ظهرت في المنام هي الأخلاق والقيم والمبادئ.
ولا يتبقى من شرح مثل هذه الأحلام سوى رمز أسماء الأفراد الحقيقيين.
فإن كانت جلَد نموزج من العبادات مثل : إيمان – مؤمن – إسلام وغيرهم.
فهذا يبرهن أن إن وجوده في الدنيا الدينية تفتقر إلى تصليح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.