تساعد الكلية الجسم على الحفاظ على الاتزان الداخلي، وذلك من خلال

تساعد الكلية الجسم على الحفاظ على الاتزان الداخلي، وذلك من خلالى.. هذا ما سيتم توضيحه في ذاك المقال فلكل عضو وجهاز في جسد الإنسان دوره الهام فلا يستقر عمل الجسد وصحته إلا بتكامل عمل كل عضو وخلية منه، وإن اختل أحد تلك المستخدمين يبقى البدن صعبًا ومريضًا ومقصرًا في القيام بواجباته وعملياته المتغايرة.

تساعد الكلية الجسم على الحفاظ على الاتزان الداخلي، وذلك من خلال

تساند الإجمالية البدن على الحفاظ على الاتزان الداخلي، وذلك عن طريق الإجابة السليمة هي: “القضاء على الفضلات السائلة وتحضير قدر الأملاح في الدم والحفاظ على الماء“، والكلية هي عضو هام وحساس في بدن الإنسان لها مظهر حبة الفاصولياء ولون بني مائل للحمرة ويصل طولها لـ 12 سم، والكلية هي العضو الذي يتحمل مسئولية إغاثة الدم من الفضلات الذي يأتي محملًا بها من كافة خلايا الجسم إثر القيام بمختلفة العمليات الحيوية وإجراءات الأيض، فيبرز دور الكلى في الحفاظ على توازن الماء والأملاح والشوارد في إطار دم الإنسان

موقع الكلية وبنيتها

لكل إنسان كليتان تقعان في تجويف البطن على جانبي العمود الفقري تحت عضلة الحجاب الحاجز، أما فيما يتعلق لبنيتها فتحاط كل كلية بنسيج ليفي قاس يطلق عليه محفظة الكلية وهو من جانبه يحاط بمحفظة شحمية، وتتكون الكلية من وافرة أجزاء وأنسجة تعمل بتكامل مع بعضها القلائل لتأدية الحرفة الحساسة للكلية بشكل دقيق، وهذه المعاقبة هي:

  • قشرة كلوية.
  • لب كلوي.
  • وحدة أنبوبية كلوية.
  • كأس كلوي.
  • حويضة الكلية.

مكونات الجهاز البولي عند الإنسان

جهاز المسالك البولية أو جهاز الإطراح عند الإنسان مهمته الضرورية إنقاذ الدم الوارد إلى الكليتين من الفضلات والسموم الحاضرة فيه وطرحها خارج البدن، وتتم تلك الشغل عبر تكامل عمل وافرة أجزاء وأعضاء في جسد كل إنسان، وهذه المكونات لجهاز الإطراح هي:

الكليتان: تستقبلان الدم المحمل بالفضلات فتنقيانه من الفضلات وتعيد الدم النقي إلى القلب لينقله بدوره إلى بقية أجزاء الجسد، أما الفضلات التي استخلصتها الكليتان فتتجمع في جزء داخلي لجميع كلية يلقب حويضة ثم يطرحان إلى الحالبان المرتبطان بكل كلية عبر الوصل الحويضي الحالبي.
الحالبان: هما متمثل في قناتان اسطوانيتا الطراز يطول كل منهما من حوض الكلية إلى المثانة ويبلغ طول الحالب الواحد 25 سم، ومهمتهما نقل البول إلى المثانة.
المثانة: مستودع يشطب فيه تنصيب البول وعند امتلاءها تنقبض لإخراج البول عبر فتحة الإحليل.
الإحليل: قناة صغيرة تصل بين المثانة والفتحة البولية، ويكون لدى الذكور أطول منه عند البنات.