كيف اعود طفلي على اللهاية

كيف اعود طفلي على اللهاية …  تمثل من أكثر الموضوعات الأساسية فيما يتعلق للأم التي تملك طفل رضيع، حيث تجسد اللهاية أداة هامة تستخدم بهدف إلهاء الصبي الرضيع وإسكاته عندما يبدأ في البكاء، وهو الذي يساعد الأم على القيام بأعمالها المنزلية ومهامها المختلفة إلى جانب ابنها الصغير الصغير دون أن تفتقر إلى إسكاته بنفسها أو إرضاعه بصفة مطردة.

كيف اعود طفلي على اللهاية

يعتاد الجنين في بطن الأم حتّى يقوم بمجموعة من الحركات التلقائية الفطرية، ومن أبرز تلك الحركات حركة إدخال إصبعه في فمه والقيام بمص إصبعه كنوع من أشكال الإلهاء الذاتي لنفسه، وبعد أن يكمل إنجاب الغلام يعوضه عن حركة مص أصابعه مص حلمة الثدي الخاصة بالأم أثناء رضاعته، وهنا يرتبط الطفل الرضيع بصدر والدته حتى أنه يبدأ في البكاء بمجرد ابتعاده عن ثدي أمه حتى بعد تشبعه من حليب الأم، حيث يرغب كل غلام رضيع في أن يستمر في مص حلمة ثدي الأم في فمه على نحو مطرد بالرغم من عدم شعوره بالجوع، ويرجع ذلك إلى كون صدر الأم منشأ السلم الأضخم للطفل، إذ يشعر الصبي بالأمان لدى الرضاعة.

وتكون الصعوبة فيما يتعلق للأم في عوز طفلها المتواصلة إلى الرضاعة إعتبارا لانشغالها بالكثير من الموضوعات الحياتية والمهام المنزلية المتغايرة، وهو الذي يجعلها في مطلب لازمة إلى أداة آمنة تعمل على إلهاء الولد الرضيع طوال قيامها بمهماتها المتغايرة، لهذا تلجأ معظم الأمهات إلى استعمال اللهاية لطفلهم الرضيع عن طريق وحط اللهاية في فم الغلام عقب إرضاعه على الفور حتى لا يحس الغلام بعدم السلم ويطمئن بوجود اللهاية كبديل عن صدر الأم.

نصائح لتعويد الطفل الرضيع عل على اللهاية

تريد كل أم في أن ترجع طفلها الضئيل على اللهاية حتى تتخلص من متشكلة بكائه المستديم لحاجته إلى صدرها أثناء الزمن، ومن الممكن القدرة على تعويد الولد الرضيع على اللهاية عن طريق إتباع هذه المجموعة من التعليمات العملية، وهذه التعليمات كالتالي:

ينبغي وحط اللهاية في فم الصبي حتى الآن الانتهاء من عملية الرضاعة على نحو مباشر دون أن تأخذ هذه الخطوة مزيد من الزمن حتى لا يبدأ الولد في البكاء ويقوم برفض اللهاية.
استخدام اللهاية للطفل في مطلع قد يحس بغرابتها من حيث طعمها وملمسها الذي يتباين عن حلمة ثدي الأم، وهو ما يجعله يقوم بقذف اللهاية من فمه، ويتطلب ذاك إعادة وضعها في فمه مرة ثانية وبطراز عاجل قبل أن يقوم الطفل بالبكاء مع وجوب التأكد من نظافتها.
الرضع الذين يزيد عمرهم عن خمسة أشهُر وحط القليل من العسل أو المربى على أطراف اللهاية من أجل أن يستطعم الطفل المذاق الحلو للعسل أو المربى فيقوم بمص اللهاية.
يقوم الصبي بمص اللهاية حتى انتهاء المذاق الحلو بها ويقوم بقذفها، ويمكن بعدها تتالي نفس العملية على أن تكون تجارب التوالي على مدد متباعدة حتى يقوم الغلام بالتعود على مذاق وملمس اللهاية.
وحط نقاط من لبن ثدي الأم على اللهاية حتى يتقبلها الولد الصغير، ولا يقدم نصح بوضع اللهاية للطفل وقتما يكون جائع.

أسباب رفض الطفل اللهاية

يمكن أن يقوم الولد الصغير الرضيع برفض اللهاية لعدة أسباب، ومن قلب هذه العوامل ما يلي:

يرفض الولد اللهاية نتيجة لـ استعمال لهاية ذات حجم غير ملائم للطفل فأما أن تكون هائلة فوق منه أو أن تكون ضئيلة على فمه.
يرفض الطفل الرضيع اللهاية إذا كانت اللهاية المستخدمة له غير لائقة لعمره، لهذا يقدم نصيحة عند شراء اللهاية للطفل اختيارها استنادا لعمر الولد.
طراز اللهاية غير موائم لفم الولد، لذا يقدم نصيحة باختيار اللهاية ذات الشكل السليم المناسب لفم الولد الصغير.
حلمة اللهاية منتفخة تزايد عن الأهمية لهذا يرفضها الطفل، إذ يقدم نصح باستخدام اللهاية ذات الحلمة الرفيعة.

 

نصائح لاستخدام اللهاية للطفل الرضيع

يجب لدى استخدام اللهاية للأطفال الرضع الأخذ في الاعتبار عدد من التعليمات اللازمة لصحة الطفل الرضيع، والتي قد تغفل عنها بعض الأمهات، ومن أكثر أهمية هذه التعليمات ما يلي:

ضرورة تطهير اللهاية بشكل متواصل، بالإضافة إلى تعقيمها، كما يقتضي تطهير وتنقية اللهاية بعد كل مرة تسقط فيها من فم الغلام، وينبغي عدم الاستهانة بذاك حتى لا تنتقل الميكروبات والجراثيم إلى فم الطفل، وهكذا إصابته بالأمراض.
تنقية اللهاية من خلال وضعها في ماء مغلي لدقائق قليلة، ولذا من أجل قتل الجراثيم والميكروبات المتواجدة باللهاية عن طريق تعريضها لدرجات السخونة العالية.
يقدم نصح بربط اللهاية بخيط أو زر خاص بها في ملابس الغلام حتى لا تسقط على الأرض أو الأسطح الملوثة، غير أن يقتضي الحرص من عدم التفاف الخيط على عنق الولد، ويفضل محو اللهاية من ملابس الولد الصغير أثناء نومه.
يفضل شراء اللهاية ذات الغطاء المخصص لها من أجل الحفاظ على نظافتها في حالة عدم استخدامها.
ينصح باستعمال اللهاية المفلطحة والابتعاد عن استعمال اللهاية ذات الطراز الدائري.