موعد فتح المدارس في البحرين 2022

موعد فتح المدارس في البحرين 2022 .. ينطلق الموسم الدراسي الآتي (2022/2021)، في 29 من أغسطس القادم، وفق التنقيح المدرسي الذي اعتمده المجلس الوزاري للتنمية، ويصل عدد أيام التمدرس للموسم الدراسي الجديد 186 يوماً، وتتوزع إجازات العام على إجازة الشتاء: 12-ثلاثين كانون الأول 2021، إجازة الربيع: 27 مارس – 14 نيسان 2022، وإجازة الصيف: تبدأ لدى نهاية العام الأكاديمي، حتّى لا تتخطى مدتها 8.2 أسابيع.

موعد فتح المدارس في البحرين 2022

وأكدت شركة دولة الإمارات للتعليم المدرسي أنها وضعت خطة متكاملة تحتوي إسكربتات أساليب التعليم للعام الأكاديمي الآتي، مع مراعاة وحط مصيبة «كوفيد – 19»، إلى أن يُعلن عن الكود النصي المتبع والآلية مع اقتراب نهاية العُطلة الصيفية وبالتنسيق مع الجهات الاتحادية المخصصة، واضعين في لائحة الأوليات هيئة وسلامة الطلبة والفريق المباشر العامل في المدارس الحكومية، مع توفير أجدر إجراءات التعليم والتعلم للطلبة.

وتعلن المؤسسة عن هيكلها المنهجي في شهر يوليو الآتي، في أعقاب انصرام العام الدراسي وبدء إجازة الطلبة والكوادر الإدارية والتعليمية في المدارس الرسمية في البلد، لافتةً حتّى الأولوية هذه اللحظةً، هي إيلاء الاهتمام على امتحانات آخر العام الدراسي وما يتقدم على ذاك من استعدادات تكنولوجية ولوجستية وتنظيمية، فضلا على ذلك المنحى التعليمي المتعلق بإنجاز ما تمّ تحديده من مقررات تعليمية للطلبة في مختلف المراحل التعليمية، وما ينتمي ذلك من حصر للدرجات ورفعها على النظام الإلكتروني ونشر وترويج النتائج.

وقدّمت «الإمارات العربية المتحدة للتعليم» في جلسة صحفية نبذة عن أدوارها ومهامها، إذ ستتولى المنشأة التجارية عملية ترقية جودة المدارس الأصلية وبرامج التخزين الطلابية، وتطوير الخطط الكفيلة بمؤازرة كفاءة نشاطات التعليم والتعلم الحكومي، وخلق نمط متطورة لتأسيس ومصلحة وتشغيل وإغلاق المدارس ورياض الأطفال، وتعزيز فعالية قطاع التعليم الحكومي. إضافة إلى تقديم التدريب لأعضاء المصلحة التدريسية والقيادات المدرسية، لتطوير مخرجات التعليم لدى طلبتنا ولتوفير بيئة تعليمية لهم، مبنية على التحفيز والابتكار والمعارف والمهارات المتطورة.
بينما ستركز وزارة التربية والتعليم على مهمات التنظيم، وصياغة السياسات والتشريعات، إلى جانب إنتاج التراخيص المؤسسية والمهنية، وإعداد وتطوير المناهج، وضمان التميز والرقابة على المدارس.

وتنسجم تلك الخطوة مع تدابير البلد المستقبلية الطموحة التي تركز على جودة المخرج التعليمي وضرورة تمتعه بأفضل المعارف والمهارات لاستكمال تفرّد الجمهورية في متفاوت المجالات، هذا بقرب الاحتياج المتنامية لإتيان الميدان التربوي بصورة فعّالة، تصون سد عدد محدود من الفجوات ومعالجة بعض النقط، لضمان الوصول إلى المنشود من منظومتنا التعليمية.

ستتولى المؤسسة، بواسطة فرقتها الخاص وقنوات تستمر رسمية، مسؤولية التخابر مع الطلاب والطالبات وأولياء الأشياء، إضافة إلى ذلك تشغيل ومنفعة وإنشاء المدارس ورياض الأطفال الرسمية في كل مناطق الدولة.

والمؤسسة تتحمل مسئولية مديري المدارس والمعلمين والكادر التعليمي في كل المدارس الأصلية في البلد، ولذا يشتمل على مهمات ومسؤوليات التعيين والتدريب والتأهيل المهني والوظيفي وإنهاء الخدمات، بالإضافة استكمال وسد جميع احتياجات الميدان التربوي، شاملة كل ما يرتبط برأس المال الآدمي.

وقد انضم تلقائياً جميع العاملين في المدارس الحكومية من معلمين وكوادر إدارية وفنية إلى أسرة المؤسسة، كونها مسؤولة عن جميع الإجراءات التشغيلية المتعلقة بالمدارس الحكومية في مختلف مناطق البلد.

وستتولى شركة الإمارات للتعليم المدرسي عملية تحسين براعة المدارس الحكومية، وخلق منظومة متقدمة لاستحداث ومنفعة وتشغيل وإغلاق المدارس ورياض الأطفال، وتعزيز فعالية قطاع التعليم الحكومي في مختلف أنحاء البلد. من جهتها، سوف تقوم وزارة التربية والتعليم بضمان الإجادة والأصالة والرقابة على جميع المدارس، ومهمات الإشراف والتنسيق مع الجهات/ الهيئات التعليمية المحلية في إمارة أبوظبي، ودبي والشارقة، والإشراف على إجراءات مدارس القطاع المخصص في بقية دولة الإمارات. وستتعاون جميع ذلك الجهات بينما بينها ومع الوزارة بواسطة شراكات تخطيطية لضمان توفر وتطوير نمط التعليم والتعلم في الجمهورية. وستتابع وزارة التربية والتعليم، على يد مراكزها لسعادة المتعاملين، إقرار شهادات المدارس المخصصة